هيئة علماء المسلمين في العراق

ذو النورين عثمان بن عفان رضى الله عنه.. اهم الصفات والاعمال ... محمد صادق امين
ذو النورين عثمان بن عفان رضى الله عنه.. اهم الصفات والاعمال ... محمد صادق امين ذو النورين عثمان بن عفان رضى الله عنه.. اهم الصفات والاعمال ... محمد صادق امين

ذو النورين عثمان بن عفان رضى الله عنه.. اهم الصفات والاعمال ... محمد صادق امين

عثمان بن عفان هو واحداً من الصحابة العظماء ، و قد برز أسم عثمان بن عفان رضي الله عنه كواحداً من أولئك الرجال الذين قدموا وبذلوا كل ما يملكون سواء النفس أو المال في سبيل نصرة دين المولى عز وجل ورفع رايته عالياً وسيدنا عثمان بن عفان من الأولين والسابقين في الدخول إلى الدين الإسلامي والذين قد تحملوا الكثير من أشكال الاضطهاد والأذى من عشيرتهم في بداية ظهور الإسلام ، وهو ثالث الخلفاء الراشدين وكان يلقب بذو النورين ، وذلك يرجع إلى زواجه بأثنان من بنات الرسول صلى الله عليه وسلم وهما (السيدة رقية ) ، والتي قد توفيت بعد غزوة بدر ثم السيدة أم كلثوم وكانت كنايته في البداية بأبو عمرو ، و لما رزق من ( السيدة رقية ) بغلام أسماه ( عبد الله ) فأكتنى بذلك الاسم من يومها وقد أسلم ( عثمان بن عفان ) رضي الله عنه في سن الرابعة والثلاثين وهو واحداً من أولئك العشرة المبشرين بالجنة وكان إسلام سيدنا عثمان بن عفان على يد ( أبي بكر الصديق ) رضي الله عنه ، وسيدنا عثمان بن عفان كان يحمل العديد من تلك الصفات والأخلاق الرفيعة والحميدة مما جعله مقرباً بشدة من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يستحي منه ويقول في ذلك ( ألا استحي من رجلاً تستحي منه الملائكة )  ، وقد تولى سيدنا عثمان بن عفان خلافة المسلمين بعد وفاة الفاروق (عمر بن الخطاب ) رضي الله عنه وقد سلك عثمان بن عفان مسلك الخلافة الرشيدة في الحكم حتى كان حدوث الفتنة في أواخر عهده الأمر الذي كانت نهايته استشهاده رضي الله عنه وهو صائماً يتلو القران الكريم .


أهم الصفات الخاصة بعثمان بن عفان :–


كان رجلاً لا بالطول ولا بالقصر، كث اللحية , حسن الوجه. ,قد عرف رضي الله عنه fالعديد من الصفات الرفيعة والكريمة ومنها حياءه الشديد والقوة والهدوء علاوة على تميزه بالكرم الشديد والسخاء والصبر والإحسان إلى الفقراء والمساكين ، حيث أن كان دائماً ما يواسي المؤمنون ويعين المستضعفين وعن فضله فقد قال فيه إبن عمر رضي الله عنه ( كنا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم لا نعدل بأبي بكر أحداً ثم عمر بن الخطاب ثم عثمان بن عفان ثم نترك أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم لا نفاضل بينهم ) .


أهم أعمال عثمان بن عفان :


لقد كان لسيدنا عثمان بن عفان العديد من الأعمال الكبيرة والخالدة في تاريخ الإسلام فقد كان رضي الله عنه مشهوراً عنه البذل والعطاء وإنفاق المال في سبيل دين الله عز وجل ومن أهم أعماله  :-


أولاً :– الإنفاق والمساهمة في تجهيز جيش العسرة ، حيث عندما أراد الرسول صلى الله عليه وسلم بتجهيز جيش العسرة أو جيش تبوك كما أشتهر عنه كان لسيدنا عثمان بن عفان دوراً أساسياً وحيوياً في ذلك ، حيث قام سيدنا عثمان بن عفان بتوفير المال اللازم للقيام بشراء العدة والمون للجيش وقد كانت نسبة مشاركته في الإنفاق على هذا الجيش ما يقارب الثلث وقد فرح النبي الكريم بسبب هذا البذل حتى كان قوله صلى الله عليه وسلم ( ما ضر عثمان ما فعل بعد ذلك اللهم ارض عن عثمان فاني عنه راض )


هل توجد مرتبة أعلى من هذه المرتبة، أن يقول النبي عليه الصلاة والسلام : الَّلهم ارض عن عثمان فإني أمسيت عنه راضٍيًا، هل هناك مرتبة أسمى مِن أنْ يقول النبي عليه الصلاة والسلام :” ما ضرَّ عثمان ما صنع بعد اليوم”،


ثانياً :- شراء سيدنا عثمان بن عفان لبئر روقة :-  كان عند هجرة المسلمين إلى المدينة المنورة واستقرارهم فيها رجلاً من أهل المدينة المنورة يمتلك بئراً ويبيع الماء منها بالمال فشق ذلك الأمر على المسلمين وخصوصاً ، و إن أغلبهم ترك ماله في مكة وجاء مهاجراً إلى المدينة المنورة وأتى المسلمين إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ليشتكوا له فقام الرسول صلى الله عليه وسلم بترغيب من يريد القيام بشرائها من المسلمين واعداً إياه بعيناً له في الجنة عوضاً له فبلغ ذلك القول سيدنا عثمان بن عفان فقام بشرائها من صاحبها وجعلها وقفاً للمسلمين .


ثالثاً :- توسعة الحرم المكي والمسجد النبوي :- قام سيدنا عثمان بن عفان بشراء أرضاً ملاصقة للمسجد النبوي الشريف بعد أن ضاقت مساحته بأعداد المسلمين وقام بتوسعته عليها . وكذلك توسعته لبيت الله الحرام , بعد ان اشترى دارا بعشرة آلاف دينار ملاصقا للحرم المكي , والتبرع به لتوسع بيت الله الحرام .


رابعاً :- توحيد القراءة للقرآن الكريم باللغة العربية :- كان سيدنا عثمان بن عفان قد قام بجمع المسلمون على قراءة القران الكريم باللغة القرشية العربية ، حيث أنه وبعد أن أنتشر الدين الإسلامي ودخل به الكثير من تلك الأقوام من غير العرب خشى من اختلاف الناس في قراءته وتحريف شيئاً منه بشكلاً لفظياً أو أداءاً  فأرسل سيدنا عثمان إلى ( حفصة ) أن أرسلي إلينا بالصحف نقوم بنسخها في المصاحف ثم نردها إليك وكان أمر عثمان بن عفان بنسخ القرآن الكريم بلسانا عربيا ثم أرسل إلى كل مكان أنتشر به الإسلام بمصحفاً تم نسخه باللغة العربية بل أمر بحرق أي صحيفة مما سواه من القرآن الكريم .


خامساً :- القيام بتأسيس أول بحرية إسلامية :- كان قد أستأذن و إلى بلاد الشام معاوية بن أبي سفيان الخليفة عثمان بن عفان في تأسيس أسطولاً بحرياً ليقوم بصد غارات الأسطول البيزنطي على بلاد المسلمين فسمح له سيدنا عثمان بن عفان بذلك وبهذا كان قد تمكن ( معاوية بن أبي سفيان ) من فتح جزيرتي قبرص ، و رودس والواقعتان في البحر الأبيض المتوسط علاوة على انتصار أسطول المسلمين البحري على الأسطول البيزنطي في عام( 34 هـ ) ، في المعركة البحرية الإسلامية الشهيرة ذات الصواري والتي وقعت بالقرب من مدينة الإسكندرية على الرغم من قلة عدد وإمكانيات الأسطول الإسلامي الناشئ مقارنة بالأسطول البيزنطي القوي والشديد التجهيز والخبرة البحرية .


سادساً :- استكمال الفتوحات الإسلامية في عهد الخليفة عثمان بن عفان :-  فقد تم فتح العديد من البلاد في عهد الخليفة عثمان بن عفان ومنها بلاد المغرب وبلاد النوبة في مصر وصولاً إلى تونس ، حيث قد وصلت حدود الإسلامية في عهده وصولاً إلى بحر قزوين في قارة أسيا .


وفيما يلي ملخص لبعض الفتوحات :-


( 1) فتح أذربيجان و الري : كانت أذربيجان و الري من أواخر البلاد التي فتحها المسلمون في عهد عمر – رضي الله عنه – ، فلما توفي عمر – رضي الله عنه – و تولى عثمان – رضي الله عنه – نقضت أذربيجان و الري الصلح و تمردتا ، فلما علم عثمان بأمرهما رأى أنه لا بد من ايقافهم عن هذا التمرد لألا تتجرأ بقية مناطق الدولة ؛ فوجه الوليد بن عتبة إلى أذربيجان و أبي موسى الأشعري إلى الري .


فبعث الوليد مقدمة له بقيادة عبد الله بن شبيل في جيش قوامه 4000 مقاتل ، فأغار عبد الله عليهم ، فأصاب من أموالهم وسبى منهم بعض السبي ، فطلب أهلها الصلح فصالحهم الوليد على 800000 درهم .


أما بالنسبة للري ، فقد كانت أكثر تمرداً ، و قد فتحها قرظة بن كعب الأنصاري في ولاية أبي موسى غلى الكوفة , و استقر أمرها .


( 2 ) فتح أرمينية : كانت فارس التي تدين بالمجوسية  محتلة أرمينية  الذين يدينون بالمسيحية ، و كان الأرمان يعانون اضطهادات  الفرس الذين يخالفون دينهم .


لهذا ، فكر المسلمون في فتحها ،  و لأنها كانت على حدود أذربيجان ، انتهز الوليد بن عتبة الفرصة لفتحها بعد انتهاءه من اخضاع أهل أذربيجان ، فنوجه إليها بجيش قوامه 12000 جندي يقوده سلمان بن ربيعة الباهلي فقاتلهم و غنم الكثير  .


( 3 ) فتح الإسكندرية : كبر على الروم خروج الاسكندرية من أيديهم , فراحوا يحرضون من بالإسكندرية من الروم على التمرد والخروج على سلطان المسلمين , فاستجابوا للدعوة , وكان عثمان – رضي الله عنه – قد عزل عمرو بن العاص – رضي الله عنه – عن مصر و ولًى مكانه عبد الله بن سعد ابن أبي سرح.


علم أهل مصر بأن قوات الروم قد وصلت إلى الاسكندرية , فكتبوا الى عثمان يلتمسون إعادة عمرو بن العاص ليواجه القوات الغازية فإنه أعرف بحربهم , وله هيبة في نفوسهم, فاستجاب الخليفة لطلب المصريين, وأبقى ابن العاص أميرًا على مصر , فأعد عمرو جيشه لملاقاة العدو (منويل) ، ودارت معركة شديدة بين الفريقين انتهت بانتصار المسلمين , وفرً الروم يقصدون الاسكندرية ليتحصنوا فيها , وتبعهم عمرو بجيشه, فوجدهم قد تحصنوا بأسوارهم فحاصرهم المسلمون , و رموا الأسوار بالمنجنيق حتى فتحوها ودخلوا الاسكندرية.


( 4 ) فتح أفريقيا ( تونس ) : لم يأذن عمر – رضي الله عنه – بغزو أفريقية ،  فلما تولى عثمان بن عفان أمر المسلمين أعاد عمرو عليه الكرة ورغبه في فتح افريقيا.


كان عبد الله بن سعد بن أبي سرح لا يقل عن عمرو بن العاص تطلعاً الى إفريقيا, فأرسل سرايا إلى أطراف إفريقيا فأصابوا وغنموا غنائم كثيرة, شجعت عبدالله على أن يطلب من الخليفة الاذن في غزوها , فكتب الى عبد الله يأمره بغزوها , واستنفر عثمان المسلمين مع الجيش الذاهب إلى إفريقية فخرج جمع كثير ممن حول المدينة.


بلغ جرجير أن المسلمين قد يمموا نحو بلاده , فأخذ يستعد للقائهم, وتربص بالمسلمين.


أرسل عبد الله بن سعد إلى جرجير يدعوه إلى الاسلام فأبى ، فطالبه بالجزية فرفض واستكبر, فلم يكن هناك بد من الحرب.


وبالرغم من أن جرجير قد استطاع أن يجمع جيشاً قوامه مائة وعشرون ألفاً ، وبالرغم من أن جيش المسلمين لم يزد على عشرين ألفاً فقد استطاع المسلمون أن ينزلوا بجرجير وجيشه هزيمة فتحت أمامهم أفريقيا.


ومن اقواله وحكمه البليغة التي سادت وعمت:-


1- قال رضي الله عنه: "لو أن قلوبنا طهرت ما شبعنا من كلام ربنا، وإني لأكره أن يأتي عليَّ يوم لا أنظر في المصحف".


2- "ما أسرَّ أحد سريرة إلا أبداها الله تعالى على صفحات وجهه وفلتات لسانه".


3- "إن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن".


4- "هَمُّ الدنيا ظلمة في القلب، وهَمُّ الآخرة نور في القلب".


5- "يكفيك من الحاسد أنه يغتم وقت سرورك".


رضي الله عن الخليفة الراشد , المبشر بالجنة , صاحب الخلق الرفيع,  والحياء الشديد , ولعظم سخائه وكرمه , قال عنه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم (ما ضرَّ عثمان ما صنع بعد اليوم، الَّلهم ارض عن عثمان، فإني عنه راضٍ ) , الشهيد الذي استشهد صائما وهو يتلو القرآن .


رضي الله عنك وارضاك يا خليفة رسول الله  .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


جمع وترتيب 


محمد صادق امين 


 


 


 


أضف تعليق