هيئة علماء المسلمين في العراق

حكم قص شعر المرأة المسلمة
حكم قص شعر المرأة المسلمة حكم قص شعر المرأة المسلمة

حكم قص شعر المرأة المسلمة

ورد إلى قسم الفتوى في هيئة علماء المسلمين سؤال؛ عن حكم قص المرأة المسلمة شعرها، وفيما يأتي تفصيل المسألة:


السؤال: هل يجوز للمرأة المسلمة أن تقص شعرها؟


الجواب:: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


وبعد؛ فقد اتفق الفقهاء على أن حلق شعر المرأة المسلمة منهيّ عنه شرعًا؛ وذلك لحديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه، قال: (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تحلق المرأة رأسها) رواه النسائي: 8/118


والفقهاء في بيان درجة النهي الواردة في الحديث المذكور؛ على قولين:


الأول: يرى أن النهي الوارد في الحديث محمول على الكراهة، وهذا قول الحنابلة والحنفية، وسئل الإمام أحمد ـ رحمه الله ـ عن المرأة تعجز عن شعرها وعن معالجته؛ كأن لا تقدر على الدّهن وما يصلحه... أيجوز لها ... أن تحلقه؟ فقال: إذا كان لضرورة؛ أرجو أن لا يكون به بأس.


وفي كتب الحنفية: "يجوز للمرأة حلق رأسها لوجع أصابها يستدعي ذلك، وإن حلقته لغير ذلك؛ فمكروه".


الثاني: يرى أن النهي الوارد في الحديث محمول على التحريم، وهو قول الظاهرية وبعض الفقهاء، يقول ابن حزم: "ولا يحل للمرأة أن تحلق رأسها إلا من ضرورة لا محيد عنها..." ثم استشهد لقوله هذا بحديث علي رضي الله عنه المتقدم، وبقول الله تعالى: {وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ} [الأنعام:119].


وفي ضوء ما تقدم؛ يتضح أن الفقهاء متفقون على القول بجواز حلق المرأة شعر رأسها للحاجة، أو للضرورة.


وأن الفقهاء متفقون أيضًا على القول بتحريم حلق المرأة شعر رأسها إذا كان ذلك حزنًا وجزعًا على ميت أو مصيبة ما؛ وذلك لما جاء في الأحاديث الصريحة النهي في هذه الجزئية، ومنها:


ما جاء في صحيحي البخاري ومسلم من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه؛ (أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم برئ من الصالقة، والحالقة، والشاقّة)، ومعنى الصالقة: هي التي ترفع صوتها بالنياحة، ومعنى الحالقة: هي التي تحلق شعرها عند المصيبة، ومعنى الشاقّة: التي تشق ثيابها عند المصيبة.


وإذا كانت المرأة ذات زوج؛ فعليها أن لا تقص من شعرها إلا بإذنه؛ لأن شعر المرأة من جملة زينتها الخلقية، ومن حق الزوج على زوجته التمتع بزينتها الخلقية والمكتسبة، فعليها مراعاة ذلك.


وعلى النساء المسلمات أن لا يُقلّدن الكافرات والفاسقات في كثير من مظاهر زينة شعر الرأس وغيرها.


والله أعلم.


قسم الفتوى ـ هيئة علماء المسلمين


أضف تعليق