هيئة علماء المسلمين في العراق

مسألة شرعية تتعلق بحكم أداء صلاة الفريضة من دون إقامة
مسألة شرعية تتعلق بحكم أداء صلاة الفريضة من دون إقامة مسألة شرعية تتعلق بحكم أداء صلاة الفريضة من دون إقامة

مسألة شرعية تتعلق بحكم أداء صلاة الفريضة من دون إقامة

ورد إلى قسم الفتوى في هيئة علماء المسلمين سؤال بشأن الحكم الشرعي لأداء صلاة الفريضة من غير إقامة، وفيما يأتي تفصيل المسألة:


السؤال:: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،  هل يصح أداء صلاة الفرض بدون إقامة؟


 


الجواب:: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد الصادق الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين.


أولاً: الأصل؛ أن كل صلاة مكتوبة ـ الصلوات الخمس ـ يُؤذن ويُقام لها، وجميع الفقهاء يرون أن الصلاة الصحيحة بصورتها الكاملة؛ هي التي يؤذن ويُقام لها.


وإذا صلى المسلم صلاةً مفروضة بغير إقامة؛ فصلاته صحيحة، ولكنه ترك أمرًا مشروعًا كان عليه ألا يتركه، وهذا قول الجمهور.


وبعض الفقهاء يرى أن من صلى صلاة مفروضة من غير إقامة؛ يلزمه إعادتها؛ لأن الإقامة من واجبات الصلاة، ولذلك على المسلم أن يحذر ترك إقامة الصلاة؛ لأن الخروج من الخلاف الفقهي مستحب.


ثالثًا: الأذان يُعد من شعائر الإسلام، ويجب على المسلمين رفعه في أوقات الصلوات الخمس للإعلان عن وقت الصلاة، والأذان بهذا الاعتبار يُعد واجبًا من واجبات فروض الكفاية الواجب على الأمّة الإسلامية المحافظة عليها، ولا يجوز التواطؤ على تركه.


والله أعلم.


قسم الفتوى ـ هيئة علماء المسلمين


أضف تعليق