هيئة علماء المسلمين في العراق

في حوار مع الهيئة نت: مسؤول القسم الاغاثي يستعرض مهمات القسم في اغاثة النازحين
في حوار مع الهيئة نت: مسؤول القسم الاغاثي يستعرض مهمات القسم في اغاثة النازحين في حوار مع الهيئة نت: مسؤول القسم الاغاثي يستعرض مهمات القسم في اغاثة النازحين

في حوار مع الهيئة نت: مسؤول القسم الاغاثي يستعرض مهمات القسم في اغاثة النازحين

استعرض الدكتور (أحمد الخطيب) مسؤول القسم الإغاثي في هيئة علماء المسلمين، المهمات والنشاطات التي يضطلع بها القسم لاغاثة النازحين والمهجّرين الذين اضطرتهم الظروف الصعبة والعمليات العسكرية على ترك مناطقهم ومنازلهم واللجوء الى مخيمات تفتقر لابسط مقومات الحياة.


وقال الدكتور (الخطيب) في حوار مع موقع    الهيئة نت    : "إن الشغل الشاغل لنا هو التخطيط للحملات الاغاثية وتنفيذها، والعمل على اسعاف طلبات الاغاثة المقدمة من الجهات المعنية والاشخاص وتنفيذها وفقا للامكانيات المتاحة" .. مشيرا الى ان من ابرز مهام القسم، إعداد الكوادر الاغاثية الشابة وتدريبها على تقديم المساعدات، والمشاركة في الإعلام الإغاثي، فضلا عن تقديم التقارير والمقترحات عن العمل الاغاثي الى الامانة العامة للهيئة وفضيلة الامين العام لإقرارها وإصدار التوجيهات بشأنها.


وأكد ان جهد القسم ينصب على تذليل الصعوبات والمعوقات التي يواجهها النازحون والمهجّرون والسبل الكفيلة بايصال المساعدات الاغاثية اليهم .. موضحا انه على رأسها المعوقات ضرورة الحصول على الموافقات الامنية لدخول السيارات التي تحمل المساعدات من أجل ايصالها الى مستحقيها، وقلة الدعم المالي والمعنوي لجمعيات الاغاثة والمساعدات الانسانية، وعدم التفاعل المناسب مع تقارير الإغاثة التي تصف معاناة اللاجئين والنازحين والمحاصرين، فضلا عن الحصار الاعلامي الذي يحول دون توضيح حجم معاناة المهجّرين والنازحين والحالة الصعبة التي وصلوا اليها.


وفي ختام الحوار، توقع الدكتور (أحمد الخطيب) ان تزداد معاناة النازحين في هذا الصيف اللاهب ولا سيما الأطفال والنساء وكبار السن في ظل الاهمال الدولي والحكومي وسوء إدارة الحكومات المحلية التي تطالب بالتدخل العسكري ولن تستعد لاستقبال هؤلاء النازحين .. مناشدا الميسورين والمنظمات والإنسانية باغاثة المهجّرين والنازحين والمحاصرين الذين يعانون العوز والجفاء.


وفي ما يأتي نص الحوار:


*   الهيئة نت    : بداية ضعنا في دائرة مهام القسم وما تضطلعون به من اعمال ؟


// مسؤول القسم: اهلا وسهلا بكم وحياكم الله.... للاجابة على هذا السؤال، أقول: إن الشغل الشاغل لنا هو التخطيط للحملات الاغاثية وتنفيذها، وكذلك العمل على اسعاف طلبات الاغاثة المقدمة من الجهات المعنية والاشخاص وتنفيذها بحسب الامكانيات المتاحة.


ونحن في القسم الإغاثي نسعى على قدر استطاعتنا لرعاية المرضى والعناية بهم وتقديم المساعدات الممكنة لها ىماديا ومعنويا، ونديم علاقاتنا مع المؤسسات الاغاثية الناشطة لتحقيق الاهداف المرسومة للقسم، ومن ابرز الأقسام التي نعمل بالتنسيق معها في الهيئة هو القسم الاجتماعي لما لمهامه من قرب مع مهام قسمنا.


ومن مهامنا في القسم أيضا إعداد الكوادر الاغاثية الشابة وتدريبها على تقديم المساعدات، والمشاركة في الإعلام الإغاثي، فضلا عن مهمة أراها المحرك الأساس في عمل القسم وهي تقديم التقارير والمقترحات عن العمل الاغاثي للامانة العامة وفضيلة الامين العام للهيئة؛ لإقرارها وإصدار التوجيهات بتنفيذها.


*   الهيئة نت    : موقع (   الهيئة نت    ) يرصد نشاطات القسم الإغاثي، وقد وجدنا أن من بين نشاطاتكم حملات اغاثية تستمر لأسابيع أو أشهر، حدثنا عن هذه الحملات والى أي شريحة من شرائح المجتمع  بها.


// مسؤول القسم: للقسم الإغاثي عمل مستمر وجهد مضني في اكتشافات حاجات المجتمع وما يعانيه من مشكلات، فيعد العدة لكي يخفف عن ابناء العراق بعضا من حملهم الثقيل قدر ما نستطيع، ونبراسنا في ذلك حديث رسول الله صلى الله عليه عليه وسلم الذي يقول فيه: "أحب الاعمال الى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم او تكشف عنه كربة او تقضي عنه دينا او تطرد عنه جوعا "، وسياقات العمل في القسم الإغاثي إدامة العمل بالحملات الاغاثية حيث كان للقسم بمعدل حملة اغاثية في كل شهر، نقدم فيها لأهلنا أنواعا مختلفة من المساعدات بحسب احتياجاتهم، وهذه الحملات تستهدف النازحين والمهجرين والمحاصرين في مناطق مختلفة من العراق وتتابعهم، وقد تنوعت المساعدات المقدمة من القسم لهذه الشرائح بحسب احتياجات كل نوع وبحسب المنطقة التي نزح او هٌجر اليها او حتى التي حوصر فيها، فشملت المساعدات المواد الغذائية والفرش والأغطية والملابس والمدافيء وأجهزة الطبخ فضلاً عن تمكننا والحمد لله من تأمين (كرفانات) بيوت جاهزة لإسكان مجموعات من النازحين فيها .


وهذه المتابعة مكّنت القسم من إعداد إحصائية عن عدد المخيمات وعدد العائلات النازحة في كل مخيم، وإدراج الاحتياجات الواجب توفيرها لأهلنا النازحين والعمل على ذلك.


*   الهيئة نت    : كيف تقييم حملة توفير المساكن الجاهزة التي بها القسم؟


// مسؤول القسم: في الحقيقة ان حملة توفير المساكن الجاهزة أخذت منا وقتا وجهد كبيرين ولكن النتيجة كانت مشجعة والحمد لله، فقد استطعنا توفير (14) كرفانا كبيرا في آخر الحملة ولان حجم الكرفان كبير ويسع للسكن فيه أكثر من عائلة فقد استطاع القسم ترتيب أوضاع العائلات وان يُسكن كل ثلاث عائلات في كرفان واحد، وبهذا استطعنا توفير السكن لـ(42) عائلة نازحة في مخيم منطقة (الحصوة) بقضاء (ابي غريب).


*   الهيئة نت    : حدثنا عن باقي حملات القسم ولا سيما اسماءها، ولماذا اخترتم هذه الاسماء، وما هي المساعدات التي قدمتموها لهؤلاء المحتاجين؟


// مسؤول القسم: شكرا لكم على هذا السؤال، في الحقيقة اسماء الحملات نختارها بعناية وهي مقصودة، ولو استعرضت اسماء الحملات لوجدتها كلها تتغنى بالكرم والفضل ورد الجميل لهؤلاء الناس الفضلاء الذي جارت عليهم الظروف والجأتهم الى النزوح وترك الديار، وباعلاننا هذه الحملات بهذه الاسماء فاننا نريد ان نقول لهم: انتم الكرماء لانكم تقبلون منا هذه المشاركة البسيطة، وان كل ما نفعله انما هو محاولة لرد جميلكم بصبركم وثباتكم. اما حملة رمضان فقد اتخذت اسم (الثبات والامل) وهما عنوانان لافتان فلا بد ان يصاحب الثبات أمل لكي نستطيع الاستمرار والمواصلة .


وفي حملة رد الجميل قدمنا مساعدات غذائية ومالية للعائلات النازحة في مخيم في قضاء (خانقين) وكذلك قدمنا الفرش والاغطية والمدافيء النفطية للعائلات المستفيدة من هذه الوجبة وبلغ عددها (250) عائلة، واستكملت الحملة اهدافها بالوصول الى مخيمات اخرى في كل من في (السليمانية) و(يارمجه وليلان) في كركوك، وكذلك العائلات النازحة في محافظة (اربيل) وقد بلغ عدد العائلات المستفيدة من الحملة في هذه المخيمات (1250) عائلة، حيث قدمنا لهم المساعدات المالية.


*   الهيئة نت    : ماذا عن حملة انتم الكرماء؟


// مسؤول القسم: حملة انتم الكرماء تنوعت بين مساعدات مالية وأخرى غذائية شملت (2084) عائلة بمبلغ (74) مليون دينار، وشملت الحملة زيارات لمخيمات (ليلان) في كركوك و (الضلوعية) في صلاح الدين ومخيم (الوند) في قضاء (خانقين) بمحافظة ديالى، كما وصلنا الى مخيمات (عامرية الفلوجة والحبانية) ومخيم (المدائن) جنوبي العاصمة بغداد، وتمكن القسم بالاستعانة بعدد ابناء المناطق المحيطة في مدينة (الفلوجة) عندما كانت محاصرة من ادخال مساعدات للعائلات المحاصرة فيها.


وفي رمضان الفائت اطلق القسم الاغاثي في هيئة علماء المسلمين حملة (رمضان ثبات وأمل) حيث قدم فيها المساعدات الغذائية والمالية لمخيمات متعددة في مدينة بغداد وبعض المحافظات، وقد بلغ عدد العائلات المستفيدة من الحملة (1960)، وبمبالغ مالية وصلت الى (58) ىمليون دينار.


*   الهيئة نت    : ما ابرز المعوقات التي تواجهكم في عملكم الاغاثي؟


// مسؤول القسم: لا شك أن لكل عمل معوقات وموانع ولكن جهدنا من أجل المحتاجين ممن اضطرتهم الظروف القاهرة الى ترك منازلهم واموالهم، ولذلك تهون كل الصعوبات من أجل تحقيق هذا الهدف، والمعوقات الامنية على رأس هذه الموانع، فسيارات النقل وحمل المساعدات تحتاج إلى موافقات من أجل ايصالها الى مستحقيها، وكذلك قلة الدعم المالي والمعنوي لجمعيات الاغاثة والمساعدات الانسانية، وعدم التفاعل المناسب مع تقارير الإغاثة التي تصف معاناة اللاجئين والنازحين والمحاصرين، وكذلك الحصار الاعلامي للخبر العراقي، فقليل من وسائل الإعلام تنتبه لهذه الحالة الصعبة التي وصل اليها المهجّرون والنازحون.


*   الهيئة نت    : ما هي منصاتكم الاعلامية التي من خلالها تعلنون عن جهودكم؟


// مسؤول القسم: بالتأكيد موقع    الهيئة نت     على رأس الوسائل الاعلامية، فهو موقع رسمي معتمد ويوفر لنا مساحة جيدة للنشر فيه، فضلا عن ان للقسم منصات اعلامية خاصة به على موقع تويتر وموقع الفيس بوك، ولدينا نشاط على هذين الحسابين والحمد لله، ومن بين الوسائل الاعلامية المتاحة، المشاركة في التغطية الاعلامية عبر الفضائيات المتاحة بعد كل حملة أو نشاط.


*   الهيئة نت    : كلمة أخيرة لمن توجهها؟


بعد معركة الفلوجة والان هناك عمليات عسكرية في قضاء (الشرقاط) وفي نية الحكومة البدء في معركة الموصل فان أعداد النازحين في ازدياد وان معاناتهم ستكون كارثية في هذا الصيف اللاهب وخاصة الأطفال والنساء وكبار السن والمراقب لأحوال النازحين يخرج بنتيجة ان هناك إهمالا دوليا وإهمالا حكوميا متعمدا وكذلك سوء إدارة من قبل الحكومات المحلية التي تطالب بالتدخل العسكري ولا تستعد لاستقبال النازحين، وكلمتي تتلخص بمناشدة ميسوري الحال والمنظمات الإنمائية والإنسانية، أن تنتبه إلى حال المهجّرين والنازحين والمحاصرين، فأقول للجميع: أغيثوا أهلكم ولا تتركوهم يعانون الأمرين: العوز والجفاء.


   الهيئة نت    


ح


أضف تعليق