هيئة علماء المسلمين في العراق

منظمات أميركية: بلادنا شريكة في جرائم إسرائيل
منظمات أميركية: بلادنا شريكة في جرائم إسرائيل منظمات أميركية: بلادنا شريكة في جرائم إسرائيل

منظمات أميركية: بلادنا شريكة في جرائم إسرائيل

المناوؤن للعدوان الإسرائيلي على لبنان يشكلون حاليا ما بين 55% إلى 60% من الشعب الأمريكي إلا انهم غير ممثلين عند إدارة الرئيس بوش ولا الكونجرس الأمريكي. هذا ما أكده ممثلو منظمات سلام في الولايات المتحدة من عمان وإعلانهم رفضهم للحرب في العراق والدعم الأمريكي لأعمال إسرائيل الإجرامية في لبنان. وفي مؤتمر صحفي عقد بعنوان \"السلام على الأرض\" تبرأ الأمريكيون من حكومتهم وساستهم ودعوا إلى وقف إطلاق النار، وقالوا إن أمريكا أعطت إسرائيل الضوء الأخضر لاستمرار أعمالها العسكرية. ومن جانبها قالت ميديا بنجامين المدير المؤسس لمنظمة حقوق الإنسان والتبادل العالمي وعضو في منظمة نساء للسلام "CODEPINK" إن الأصوات المناوئة للحرب على العراق كانت تشكل أغلبية في المجتمع الأمريكي منذ بداية الحرب، حتى انهم اتهموا بعدم الولاء للولايات المتحدة، وأضافت "تخوفنا من هذه الحرب منذ البداية وعرفنا أنها خطأ كبير وللأسف ثبتت صحة توقعاتنا".

ويذكر أن هدف الحركة ليس فقط توعية الناس داخل الولايات المتحدة بل أيضا الوصول إلى العراقيين وتعريفهم بوجهة نظرهم الرافضة للحرب، وأشارت إلى إن أعضاء الوفد صاموا لمدة 30 يوما وأنهوا صيامهم قبل توجههم إلى الأردن مباشرة.

وكان الوفد المكون من 9 ممثلين لجمعيات سلام أمريكية راغب في زيارة بغداد إلا أن الأوضاع الأمنية هناك لم تسمح بذلك والوفد أيضا حمل الولايات المتحدة مسؤولية استمرار العدوان على لبنان معتبرا أن "الإدارة الأمريكية أعطت الضوء الأخضر لإسرائيل للاستمرار بعمليتها عندما رفضت قرار مجلس الأمن لوقف إطلاق النار وإدانته".

الإسلام اليوم

أضف تعليق