هيئة علماء المسلمين في العراق

اللصوص يسرقون اموال اعمار العراق
اللصوص يسرقون اموال اعمار العراق اللصوص يسرقون اموال اعمار العراق

اللصوص يسرقون اموال اعمار العراق

أعلنت وزارة العدل الاميركية ان مسؤولا سابقا في السلطة العراقية الموقتة التي تولت ادارة العراق حتى العام 2004 اعترف الخميس بانه اختلس مع مسؤولين اخرين مليوني دولار مخصصة لاعادة اعمار البلاد. واعترف الاميركي روبرت ستاين (50 عاما) الذي كان ملاحقا منذ منتصف تشرين الثاني/نوفمبر 2005 بتهمة تلقي رشاوى مقابل منح صفقات، بذنبه الخميس لا سيما بتهمة تبييض الاموال والفساد امام محكمة فدرالية في واشنطن.

وستاين الذي كان يتولى منصب امين صندوق لدى السلطة الموقتة اعتبارا من كانون الاول/ديسمبر 2003 اعترف ايضا بانه "اختلس مع مسؤولين اخرين مليوني دولار من الاموال المخصصة لاعادة اعمار العراق" كما اعلنت وزارة العدل.

واعترف من جهة اخرى بانه تلقى مع مسؤولين اخرين رشاوى تجاوزت مليون دولار نقدا وعلى شكل سيارات ومجوهرات واغراض قيمة اخرى مقابل منح عقود لاعادة الاعمار في الحلة بجنوب بغداد.

وحسب وزارة العدل فان عقوبته قد تصل الى السجن 30 عاما.

وتم الكشف عن هذه القضية في تشرين الثاني/نوفمبر بعد اعتقال رجل الاعمال الاميركي فيليب بلوم المكلف ثلاث شركات تعمل في مجال اعادة الاعمار في العراق واتهامه بدفع مئات الاف الدولارات الى مسؤولي السلطة الموقتة.

وتم اتهام ايضا ضابطين من الاحتياطي.

والعقود التي منحت بواسطة ستاين تجاوزت قيمتها ثمانية ملايين دولار بحسب اعترافاته.

وبحسب تقرير رسمي نشر في كانون الثاني/يناير فان السلطة الموقتة "لم تقم بادارة" اكثر من الفي عقد لاعادة الاعمار تبلغ قيمتها 1،88 مليون دولار "بشكل صحيح".

الحقائق
5/2/2006

أضف تعليق