هيئة علماء المسلمين في العراق

مياه صرف الرستمية استقبلت 85 جثة في 3 أشهر
مياه صرف الرستمية استقبلت 85 جثة في 3 أشهر  مياه صرف الرستمية استقبلت 85 جثة في 3 أشهر

مياه صرف الرستمية استقبلت 85 جثة في 3 أشهر

بات مشروع الصرف الصحي في الرستمية اللغز المحير للمواطنين العراقيين، والمقبرة الجماعية المائية الجديدة في »العراق الجديد«، فلا يكاد يمر يوم إلا وتسمع من خلال وسائل الإعلام العثور على جثث في هذا المشروع .


وقالت مصادر في الشرطة العراقية:»ان عدد الجثث التي عثر عليها في هذا المشروع من الأول من سبتمبر 2005 وحتى الأول من فبراير الجاري بلغ 85 جثة« مشيرا إلى ان »غالبية هذه الجثث وجدت معصوبة الأعين ومقيدة الأيدي ومصابة بإطلاق نار في الرأس«.


وأضافت:»ان سبب العثور على هذه الجثث في المشروع يعود إلى وجود محطة لسحب المياه الثقيلة من المناطق المحيطة بها، تقوم بسحب الجثث التي ترمى في المجاري إلى المشروع«.وأوضحت المصادر:»ان عدد الجثث التي عثر عليها في الطرق ومشاريع الماء خلال الأشهر الثلاثة الماضية بلغ 208 جثث«.


وقال رئيس قسم الإحصاء في معهد الطب الشرعي قيس حسن »ان الجثث التي تصلنا من مشروع الرستمية غالبا ما تكون متفسخة ومربوطة الأيدي ومعصوبة الأعين وتوجد فيها آثار لإطلاق عيارات نارية«.وأضاف:»ان اغلب الجثث يصعب التعرف على هوية أصحابها بسبب بقائها في المجاري مدة طويلة«.


وعزا وكيل أمين بغداد نعيم الكعبي أسباب وجود عدد من الجثث في مشروع الرستمية لتصفية مياه المجاري التابع إلى أمانة بغداد إلى:»قرب المشروع المذكور من المناطق الساخنة المحيطة بنهر ديالى«.


وأضاف:»ان بعض المجموعات تقوم بقتل المواطنين من المدنيين والعسكريين ورميهم في نهر ديالى«. وأوضح الكعبي:»ان مضحات الماء العملاقة للمشروع تسحب تلك الجثث إلى داخل المشروع، لذا نضطر إلى إغلاق المضخات بغية سحب الجثث الطافية فيه«.

وكالة الاخبار العراقية
4/2/2006

أضف تعليق