هيئة علماء المسلمين في العراق

أستاذ أمريكي في القانون الدولي: كل شيء في العراق ألان غير قانوني
أستاذ أمريكي في القانون الدولي: كل شيء في العراق ألان غير قانوني أستاذ أمريكي في القانون الدولي: كل شيء في العراق ألان غير قانوني

أستاذ أمريكي في القانون الدولي: كل شيء في العراق ألان غير قانوني

العراق وقوانين الحربِ شرح الأستاذ فرانسيز أي. بويل, أستاذ القانونِ، جامعة إيلينويز الأمريكية, الأسباب الموجبة لعدم شرعية كل ما يجري في العراق ألان من قبل المحتلين الأمريكان والإنكليز, في مقالة نشرت البارحة, وهنا مقتطفات من نص الرسالة. في 19 مارس/آذار 2003الرّئيسِ بوش الإبن. شَرعَ حربُه الإجراميةُ ضدّ العراق بضربُة ضدّ رئيسِ العراق)) وهي انتهاك للإنذار النهائي ذو 48 ساعة الذي أعطىَ علناً إلى الرئيسِ العراقيِ وأبنائِه لتَرْك البلادِ

أنتهك هذا السلوكِ المضلّلِ القوانينِ الدوليةِ المألوفةِ للحربِ التي بَيّنتْ في اتفاقية لاهاي 1907 علاوة على ذلك محاولة الرّئيس بوش الإبن. اغتيال رئيسِ العراق كَانَ جريمةً دوليةً. وان حرب إدارةِ بوش العدوانِية ضدّ العراق شكّلتْ جريمة ضدّ السلامِ كما هي مُعَرَّفة من قبل معاهدات وأحكام ومباديء نوريمبيرج (1945)، (1946)، (1950) وكذلك  خرق للفقرة  498 مِنْ دليلِ  أحكام الجيشِ الأمريكيِ 27-10 (1956).

كذلك جاءتْ إستراتيجيةَ وزارة الدفاع الأمريكيةَ العسكريةَ لإيقاْع "صدمة ورهبة" على مدينةِ بغداد.  خرقا للمادة 6 (b) مِنْ الـ1945 دستورِ نوريمبيرج والذي يعرف ب"جرائمَ حرب". . الدمار الوحشي للمُدنِ أو البلداتِ أَو القُرى، أَو خراب لَيسَ مُبَرَّرَ بالضرورةِ العسكريةِ. . ."
إدارةِ بوش الإبن.سددت ضربات "الصدمة والرهبة" على بغداد وسكنتها, وهو شكّلا للدمارَ الطائشَ على تلك المدينةِ، وهو بالتأكيد لم يكن مُبَرَّرَ مِن قِبل "الضرورة العسكرية، " ألمعروفه في قوانينَ الحربِ.  لذا فان قصف إرهابي كهذا للمُدنِ عد كَسلوكُ إجراميُ تحت القانونِ الدوليِ حتى,قبل الحرب العالمية الثانيةِ:  لمدن مثل، ناكزاكي  هيروشيما، طوكيو، دريزدين، لندن، و كورنكا..
في 2003 مايو/مايس الرّئيسِ بوش الإبن. هَبطَ وبشكل مسرحي على ظهر حاملة طائرات أمريكية في ساحل سان دياغو للإعْلان: " بان عمليات القتال الرئيسية في العراق قد إنتهتْ." " إبتداءً مِنْ ذلك التأريخِ، أصبحتْ الحكومةَ الأمريكيةَ كدولة غازية حربيَا دولة محتلة للعراق تحت القانونِ والممارسةِ الدوليةِ.



هذه المنزلةِ القانونيةِ ثبتت رسمياً بقرارِ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدةِ 1483 في22 مايو/مايسِ 2003.  من اجل هذا التحليلِ هنا، الأجزاء ذات العلاقة من قرار مجلس الأمنِ 1483(2003
وقد أشار الأستاذ: ان هذا القرار يلزم المحتلين بالإيفاء بكافة الالتزامات الدولية في إدارة البلد المحتل. طبقا للقوانين والالتزامات والاتفاقيات العالمية وقد خرقت جميعها الان . لذلك يطالب: من كُلّ المَعْنيون للامتثال بالكامل بالتزاماتهم تحت القانونِ الدوليِ بضمن ذلك بشكل خاص اتفاقيات جنيفِ 1949 و لاهاي مِنْ 1907؛
فرانسيز أي . بويل، أستاذ القانونِ، جامعة إيلينويز، مُؤلفُ مؤسساتِ النظام العالمي، مطبعة جامعة ديوك،  إجرامية الرَدْعِ النوويِ، وفلسطين، فلسطينيون والقانون الدولي،. هو يُمْكِنُ أَنْ  يراسل في: FBOYLE_(at)_LAW.UIUC.EDU

*لمراجعة كافة تفاصيل المقال:
ترجمة كهلان القيسي
19/10/2005

أضف تعليق