هيئة علماء المسلمين في العراق

بيان رقم (26) حول استشهاد الشيخ أحمد ياسين
بيان رقم (26) حول استشهاد الشيخ أحمد ياسين بيان رقم (26) حول استشهاد الشيخ أحمد ياسين

بيان رقم (26) حول استشهاد الشيخ أحمد ياسين

قال الله تعالى: ] ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون [ في صورة رائعة من صور الاستشهاد لحق شيخ المجاهدين (أحمد ياسين) بمواكب الشهداء.
هذا الرجل الرمز الذي نال ما كان يتمناه بعد أن ضرب المثل الأعلى في الجهاد ضد شذاذ الأرض، وأعداء الإنسانية.
ولعمر الله أن استشهاده لن يطفئ لهيب الجهاد في قلوب الجماهير الفلسطينية بل سيزيدها استعاراً وسيوحد جهود فصائلها ضد الاحتلال على نحو سيجعل الصهاينة يندمون ألف مرة على اغتياله.
ان عظماءنا غصص في أعناق الأعداء فاذا قضوا نحبهم غدوا رموزاً أشد على العدو خطورة وأكثر له إيلاما.
وفي تقديرنا أن أثر هذا (الحدث) سيتجاوز فلسطين المحتلة ليعم العالم الإسلامي، ويوقظ في أبنائه نوازع الغضب، وتطلعاتهم نحو عالم أكثر أمناً، وأبعد عن ظلم الظالمين.
رحم الله الشهيد الرمز الشيخ أحمد ياسين، وأسكنه وإخوانه الذين تشرفوا بالشهادة معه فسيح جناته وحشرهم ((مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا))
وإنا لله وإنا إليه راجعون

هيئة علماء المسلمين في العراق
المقر العام
30/محرم الحرام/1425هـ
22/آذار/2004م

أضف تعليق