هيئة علماء المسلمين في العراق

بيان رقم (21) حول الاعتداء على الروضة الكاظمية
بيان رقم (21) حول الاعتداء على الروضة الكاظمية بيان رقم (21) حول الاعتداء على الروضة الكاظمية

بيان رقم (21) حول الاعتداء على الروضة الكاظمية

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن والاه. وبعد:
فيبدو أن دعاة الفتنة، وبغاة الشر للوطن وأهله، بعد أن يئسوا من تحقيق مآربهم الخبيثة في تفتيت الصف العراقي الواحد، وإثارة النزاعات بين أبنائه، لجأوا هذه المرة إلى أساليب أخرى، أكثر بشاعة وإثماً، ومنها استهداف المشاهد الدينية والمساجد المطهرة، في محاولات يائسة لإثارة النعرات الدينية والطائفية.
إن ما جرى أمس من استهداف الروضة الكاظمية بقذيفة جبانة، تسللت إليها ليلاً كما يتسلل اللصوص في جنح الليل، لهو عمل من إيحاء الشيطان، يزينه للذين خانوا الله ورسوله، وباعوا الوطن، ورضوا لأنفسهم أن يكونوا عملاء أذلاء لمن يتربص بهذا البلد والسوء، هذا إذا لم يقم بالعمل ذاته أعداء الوطن أنفسهم.
إن هيئة علماء المسلمين في العراق إذ تستنكر هذا العمل الجبان، وترى فيه اعتداء على حرمات المسلمين جميعهم بلا استثناء، تنبه ابناء الشعب العراقي إلى ضرورة أخذ الحيطة والحذر من أفعال مماثلة، قد تقع للغاية الخبيثة نفسها، لا سيما ونحن على مشارف يوم عاشوراء، الذي يشهد حشوداً كثيرة من الناس بمناسبة ذكرى المصاب الأليم باستشهاد سيدنا الحسين رضي الله عنه وأرضاه، وترى الهيئة ضرورة أن يعمل الجميع على توفير الأمن لهذه الحشود، والحيلولة دون استهدافها من قبل الآثمين، حفاظاً على أرواح الأبرياء، وقطعاً لنوايا المغرضين، وعلى الله الاتكال، ومنه العون والسلام.

هيئة علماء المسلمين في العراق
المقر العام
7/محرم الحرام/1425هـ
28/شباط/2004م

أضف تعليق