هيئة علماء المسلمين في العراق

بيان رقم (20) حول التجاوز على الثوابت الدينية في ظل الاحتلال
بيان رقم (20) حول التجاوز على الثوابت الدينية في ظل الاحتلال بيان رقم (20) حول التجاوز على الثوابت الدينية في ظل الاحتلال

بيان رقم (20) حول التجاوز على الثوابت الدينية في ظل الاحتلال

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه. وبعد:
    فإن هيئة علماء المسلمين في العراق، ترى من الضرورة بمكان تنبيه أبناء الشعب العراقي على ما ينجم عن الاحتلال –يومياً- من تداعيات خطيرة، تمس الثوابت الدينية، فقد انطلقت حملة محمومة للتنصير وبدأت تدخل القطر كل يوم، آلاف المنشورات التي تبشر بالنصرانية، بطباعة أنيقة ومعلومات مبسطة، ترد إلى الناس عن طريق البريد، من غير معرفة مسبقة لهم بالأمر، وأحياناً تترك عمداً في أماكن تجمعات الناس وغير ذلك من الأساليب التي تبدو عفوية ولا يخفى على اللبيب أنها مقصودة.
  وفي الوقت نفسه تحدث خروقات كبيرة تطال الدين ورموزه العظام، ومن أخطر هذه الخروقات ما عرضته إحدى دور النشر الإيرانية (مؤسسة المبين الثقافية) في معرض أقامته الجامعة المستنصرية –للأسف الشديد- من صورة لشاب أمرد ذي سحنة غربية، وسجلت محاذاته القول: صلى عليك الله يا رسول الله، وثبتت في الجزء الأدنى من الصورة رسماً لمسجده الشريف، في إيحاء واضح بأن الصورة المثبتة هي لسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، وقد ذيّل المشهد بصورة وردة حمراء معروف أنها تمثل رمزاً لما يسمى (عيد الحب). وبقليل من التأمل يبدو أن قرن الوردة مع صورة شاب أمرد لا تخلو من دسيسة مقصودة.
  والذي نريد أن نسجله هنا إن استغلال ظروف العراق، وغياب السلطة الشرعية فيه، وانعدام الرقابة القانونية عن متابعة ما يجري في البلد من أنشطة غير مشروعة، لتحقيق أهداف من هذا النوع، سيدفع بالناس إلى استهجان هذا العمل واحتقار فاعليه، لأنه اصطياد في الماء العكر، وهذا أمر لا يفعله إلا ضعاف النفوس.
  وإننا ندعو أبناء شعبنا إلى اليقظة وأخذ الحذر من وقوع هذه التجاوزات بأيدي أبنائنا، حرصاً عليهم من التلوث بهذه السموم، حتى يأذن الله لهذه الغمة بالزوال، وحينئذٍ لكل حادث حديث.


هيئة علماء المسلمين في العراق
المقر العام
1/محرم الحرام/1425هـ
22/شباط/2004م

أضف تعليق