هيئة علماء المسلمين في العراق

وقفة محاسبة في نهاية العام
وقفة محاسبة في نهاية العام وقفة محاسبة في نهاية العام

وقفة محاسبة في نهاية العام

إن وقفة التوديع مثيرة للأشجان، مهيِّجة للأحزان؛ إذ هي مصاحبةٌ للرحيل، مؤذنة بالانقضاء، ولقد مضى من عمر الزمن عام كامل، تقلّبت فيه أحوال، وتصرمت فيه آجال، ونزلت فيه بالأمة النوازل التي تقض لها المضاجع، وتضطرب منها الألباب، وتجِف القلوب، وإذا كان ذهاب الليالي والأيام ليس لدى الغافلين اللاهيين غير مُضِي يوم ومجيء آخر، فإنه عند أولي الأبصار باعث حي من بواعث الاعتبار، ومصدر متجدِّد من مصادر العظة والادِّكار، يصوِّر ذلك ويبيِّنه أبلغَ بيان قولُ الحسن البصري رحمه الله: "يا ابن آدم، إنما أنت أيام، فإذا ذهب يوم ذهب بعضك".

إنها وقفة لمراجعة الذات، ومحاسبة النفس، بالوقوف منها موقف التاجر الأريب من تجارته، ألم تروا إليه كيف يجعل لنفسه زمنا معلوما، ووقتا مضروبا، ينظر فيه إلى مبلغ ربحه وخسارته، باحثا عن الأسباب متأملا في الخطأ والصواب؟!.

وإن سلوك المسلم الواعي هذا المسلك ليربو في شرف مقاصده، وسمو أهدافه، وكمال غاياته على ذلك؛ لأنه سعي إلى الحفاظ على المكاسب الحقة التي لا تبور تجارتها، ولا يكسد سوقها، ولا تفنى أرباحها؛ لأنها الباقيات الصالحات التي جعل لها سبحانه مكانا عليا، ومقاما كريما، وفضَّلها على ما سواها فقال سبحانه: {الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلاً} (الكهف: 46).

ولذا كانت العناية بهذه المراجعة والحرص على هذه المحاسبة دأب أولي النهى، وديدن الأيقاظ، ونهج الراشدين، وسبيل المخبتين، لا يشغلهم عنها لهو الحياة ولغوها، وزخرفها وزينتها، فيقطعون أشواط الحياة بحظ موفور من التوفيق في إدراك المُنى، وبلوغ الآمال، والسلامة من العثار.

وإن ارتباط المراجعة والمحاسبة بالتغيير إلى الأفضل والأكمل وثيق العرى؛ فالمراجعة والمحاسبة تظهران المرء على مواطن النقص، ومواضع الخلل، ومجالب الزلل، فإذا صح منه العزم، وخلصت النية، واستبان الطريق، وصدَّق ذلك كلَّه العمل، جاء عون الله بمدد لا ينفد، فأورث حسن العاقبة، وتبدلَ الحال، وبلوغ المراد.

وإن الحاجة إلى سلوك نهج المراجعة والمحاسبة ليس خاصا بأفراد أو بطائفة بعينها، بل إن الأمة بمجموعها بحاجة إليه أيضا، ولا غناء لها عنه وهي تودِّع عاما وتستقبل عاما جديدا، لكنها في حق الأمة مراجعة تتَّسع أبعادها، ويعم نطاقها، ويعظم نفعها؛ إذ هي نظرة شاملة للأحداث، وتأمل واع للنوازل، وتدارس دقيق للعظات والعبر التي حفل بها التاريخ القديم والحديث، وسعي حثيث من بعد ذلك إلى تصحيح المسار، وإقامة العِوج، لتذليل الطريق أمام استئناف الحياة الإسلامية القويمة الراشدة المرتكزة على هدي الوحيين، المستضيئة بأنوار التنزيلين.

يقول تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ . وَلاَ تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} (الحشر: 18-19)

فليكن لكم من مرور الأيام وتصرم الأعوام حسن الاعتبار، واعلموا أن الأوقات خزائن، فلينظر كل امرئ ماذا يضع في خزائنه التي لا غناء لكم عنها في يوم تشخص فيه الأبصار، يوم يقوم الناس لرب العالمين.


الشيخ/ أسامة بن عبد الله خياط
إمام وخطيب بالمسجد الحرام بمكة المكرمة

إسلام أون لاين

أضف تعليق