هيئة علماء المسلمين في العراق

الشيخ الضاري: المذكرة محاولة لإيقاع الفتنة الطائفية بين أبناء الشعب العراقي
الشيخ الضاري: المذكرة محاولة لإيقاع الفتنة الطائفية بين أبناء الشعب العراقي الشيخ الضاري: المذكرة محاولة لإيقاع الفتنة الطائفية بين أبناء الشعب العراقي

الشيخ الضاري: المذكرة محاولة لإيقاع الفتنة الطائفية بين أبناء الشعب العراقي

وصف الشيخ الدكتور حارث الضاري الأمين العام لهيئة علماء المسلمين قرار الحكومة باعتقاله بأنه \"غير قانوني\"، وقال إن الحكومة تحاول صرف أنظار الناس عن المشاكل والجرائم الحقيقية التي يشهدها الشارع العراقي، مشيرا إلى أنه استخدم كـ"كبش فداء".
كما وصف اعتقاله بأنه إجراء "لا شرعي ولا وطني ولا قانوني"، وأنه أمر كان متوقعاً منذ عام.
واتهم الشيخ الضاري حكومة المالكي في تصريحات هاتفية لوكالة رويترز بمحاولة "صرف أنظار الناس عن المشاكل الحقيقية التي يعيشها الشعب العراقي، والتي تجري على أيديهم ومسامعهم وبمشاركتهم وتغطيتهم لها".
وتابع: "الحكومة كانت قلقة من كيفية نقلنا للأحداث في العراق، ولما كثرت أحداث العنف التي كان آخرها ما حدث في وزارة التعليم وكذلك إحراق المساجد ثم قتل الأئمة وسحلهم؛ فأرادوا تغطية هذه الأحداث من خلال اتهامي بالإرهاب وإيقاع الفتنة بين الشعب العراقي".
وأكد الضاري على أن إصدار أمر اعتقاله جاء من فئة كانت تبحث عن كبش فداء للتغطية على ما يجري في العراق ووجدوه في شخصه.
واعتبرالشيخ الضاري في تصريحات له قرار توقيفه بأنه "إجراء لا شرعي ولا وطني ولا قانوني"، منوهاً إلى أنه جاء في سياق قانون الإرهاب الذي صدر في ظل الاحتلال، ويعتبر "أن كل من يقاوم ويعارض الاحتلال سواء عارضة بشكل سياسي أو بشكل مسلح هو إرهابي؛ وبالتالي نحن وضعنا في هذه القائمة".
وقال الضاري إن أمر الاعتقال "قرار سخيف.. ولم يفاجئني، وإن هذا الأمر كان متوقعا منذ وقت طويل".
وأضاف  الدكتور الضاري أن قرار الاعتقال يعبر "عن إفلاس هذه الحكومة.. وهو دلالة واضحة على أن الحكومة تعيش اليوم في أزمة، وأنهم (الحكومة) مهزوزون ومهزومون ولا يدرون ما يفعلون".
ورأى أن هذه "العملية لن تجدي نفعا لهم (الحكومة) بل ستجلب لهم النقمة وغضب الناس... ولن تزيدهم إلا خزيا".
ووصف الضاري قرار الحكومة  بأنه "محاولة لإيقاع الفتنة الطائفية بين أبناء الشعب العراقي، والتي تسعى الحكومة والاحتلال إلى تأجيجها.. وسنترك الحكم على هذا الأمر للشعب العراقي".

أضف تعليق