هيئة علماء المسلمين في العراق

الإسلامي العراقي: ، يَعّدُ الشيخ الضاري رمزاً من الرموز الوطنية والإسلامية في الداخل والخارج
الإسلامي العراقي: ، يَعّدُ الشيخ الضاري رمزاً من الرموز الوطنية والإسلامية في الداخل والخارج الإسلامي العراقي: ، يَعّدُ الشيخ الضاري رمزاً من الرموز الوطنية والإسلامية في الداخل والخارج

الإسلامي العراقي: ، يَعّدُ الشيخ الضاري رمزاً من الرموز الوطنية والإسلامية في الداخل والخارج

اصدر الحزب الإسلامي العراقي بيانا برقم ( 137) حول المذكرة الباطلة بحق سماحة الشيخ الدكتور حارث سليمان الضاري الأمين العام لهيئة علماء المسلمين فوجئنا وفوجئ كل العراقيين بإصدار وزارة الداخلية مذكرةً لاعتقال الشيخ الدكتور حارث الضاري الأمين العام لهيئة علماء المسلمين ، ونحن إذ نستنكر ونستهجن صدور هذه المذكرة التي تمثل إطلاقاً لرصاصة الرحمة على مبادرة المصالحة والحوار وأثباتاً للنهج الطائفي الذي تنتهجه الحكومة ،ومساساً واهانة لا لشخص الدكتور الفاضل فقط بل مساساً واهانة لمشاعر المسلمين فأمين عام هيئة علماء المسلمين ، يَعّدُ رمزاً من الرموز الوطنية والإسلامية في الداخل والخارج.

،والعراقيون ينتظرون من وزارة الداخلية والدفاع ورئاسة الوزراء العمل الجاد والحقيقي في التعامل مع مأساة وفضيحة الاختطاف الجماعي لأكثر من( 200) موظف من موظفي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي .

وإننا نعدّ صدور هذه المذكرة في هذا الوقت بالذات ما هو إلا ردة فعل غير متوازنة و ارتباك في التعامل مع الأحداث و تغطية لعجز الحكومة وفشلها في ملاحقة رؤوس الإجرام و الإرهاب لمليشيات تصول وتجول بملابس الدولة وسياراتها وأسلحتها ، إننا نطالب الحكومة بالتراجع عن قرارها وسحب مذكرتها سيئة الصيت و إلا فان عليها أن تستقيل ليتسنى للكتل السياسية تشكيل حكومة جديدة قادرة على النهوض بمسؤوليتها التاريخية في هذا الظرف العصيب 

                       
                           
المكتب السياسي
26 شوال 1427
17 /11 /2006

أضف تعليق