هيئة علماء المسلمين في العراق

وزارة العدل الاميركية: رشاوى لـ (نوري المالكي) واقاربه للظفر بعقود امنية من شركة تعاقدات عسكرية
وزارة العدل الاميركية: رشاوى لـ (نوري المالكي) واقاربه للظفر بعقود امنية من شركة تعاقدات عسكرية وزارة العدل الاميركية: رشاوى لـ (نوري المالكي) واقاربه للظفر بعقود امنية من شركة تعاقدات عسكرية

وزارة العدل الاميركية: رشاوى لـ (نوري المالكي) واقاربه للظفر بعقود امنية من شركة تعاقدات عسكرية

بينما اتسمت مدة حكمه بالاسوأ لفترتي انتخابه، وحملت معها تبعات موجعة الاف القتلى وملايين النازحين والمشردين وتحول المدن السنية الى ركام، ودق اسفين الطائفية في النسيج المجتمعي، فضلا عن افراغ خزينة الدولة، ورغم كل هذا، فإن (نوري المالكي) لم تتم معاقبته ولا مسائلته الى الان، ولكن عملية فضحه وكشف اسرار حكمه ليست بالصعبة، خصوصا اذا اراد ذلك اسياده.


فقد نشر موقع (ديلي بيست) تقريرا اكد ان وزارة العدل الاميركية تجري تحقيقا مع شركة تعاقدات عسكرية زعمت تقديم رشاوى لمسؤولين عراقيين، بينهم رئيس الوزراء الاسبق (نوري المالكي) ونجله (احمد المالكي) وصهره (ياسر المالكي)، للظفر بعقود امنية استثنائية، موضحا ان تحقيقا استقصائيا بيّن ان شركة التعاقدات العسكرية (ساليبورت غلوبال سيرفيسز) لعبت دورا في رشاوى للمالكي وأقاربه.


واوضح التقرير ان (المالكي) كانت له علاقة مع شركة تدعى (آفاق) قامت ببيع حق وصول وتسهيلات عدد ضخم من عقود عسكرية اميركية، عن طريق متعاقدين عسكريين اميركيين، افشوا بما لديهم على الرغم من كون ذلك يشكل خطرا عليهم.


كما اشار (ديلي بيست) الى لقاء اجراه مع مع (30) مصدرا، من ضمنهم متعاقدون يعملون في الحقل التجاري بالعراق طلبوا عدم ذكر اسمائهم خشية تعرضهم لردود فعل محتملة، مشيرا الى ان شركة (ساليبورت) تدير منشآت عسكرية في مناطق مختلفة من الشرق الاوسط واسيا الوسطى، لكن باكورة اعمال الشركة تقع في قاعدة (بلد) الجوية الواقعة جنوبي تكريت، تضم طائرات (أف 16) يتم تمويلها من الحكومة الاميركية، لافتا الى ان العام 2014 شهد حصول الشركة على عقد من القوة الجوية العراقية لتوفير خدمات دعم وتدريب وحماية امنية لقاعدة (بلد)، ومن ضمنها خدمات مثل توفير الطعام والطاقة الكهربائية، اذ تلقت الشركة مبلغا ماليا يفوق المليار دولار اميركي مقابل خدماتها بالقاعدة.


ونقل الموقع عن مصادر في شركة (ساليبورت) تأكيده ان شركة (آفاق) الكويتية شريك، ووعدت مسؤولين عراقيين بتقديم اموال مقابل تسجيل الشركة الاميركية كمتعاقد في قاعدة (بلد)، مبينة ان عشرة اشخاص ممن تم التحقيق معهم اكدوا تورط (المالكي)، وان له هيمنة كاملة على شركة (آفاق).


من جهته، اعترف عضو التيار الصدري في محافظة البصرة (سعد العبادي) ان عدم فتح ملفات الفساد يعني اننا فاسدون كطبقة سياسية بالعراق، ولا يستغرب احد من التحقيق الاميركي، فكلنا نعلم ان المالكي وعائلته نهبوا العراق، لكن الاستغراب في اتخاذ الحكومة وضع الصامت المتفرج، من دون التعليق على الموضوع او الاعلان عن مباشرتها بالتحقيق في ملفات الفساد.


في حين اشار عضو الحزب الشيوعي العراقي (علي الدراجي) الى ان التقرير يكشف عن ضرورة ملحة لتطهير العملية السياسية بالعراق كما يتم الآن تطهير اجهزة الامن من العناصر الفاسدة، مقرا ان المقلق هو ان القضاء متورط في عملية الصمت المطبق على تهم الفساد تلك ويشارك السياسيين في هذا الملف بشكل كامل وواضح.


يشار الى ان فترتي حكم المالكي منذ عام 2006 وحتى عام 2014، شهدت مآسي وازمات لايزال يعيشها الشعب العراقي، لعل اشدها هي الحرب التي شنها على المحافظات السنية بذريعة وجود تنظيم الدولة، بالتزامن مع الاعتصامات والتظاهرات السنية المطالبة باسقاط نظام (المالكي)، بعد الانتهاكات التي ارتبكبتها اجهزته الحكومية والمليشيات التي ازدهرت بحكمه، ووجود ملفات الفسات في جميع الوزارات المؤسسات الحكومية، وافراغ خزينة الدولة بعد ان وصلت الاموال المتراكمة الى اكثر من ترليون دولار.


وكالات +    الهيئة نت    


س


أضف تعليق