هيئة علماء المسلمين في العراق

القسم العلمي يعقد درس قراءة نقدية في كتاب (الدراية وكنز الغناية) في إطار الموسم العلمي الشتوي للهيئة
القسم العلمي يعقد درس قراءة نقدية في كتاب (الدراية وكنز الغناية) في إطار الموسم العلمي الشتوي للهيئة القسم العلمي يعقد درس قراءة نقدية في كتاب (الدراية وكنز الغناية) في إطار الموسم العلمي الشتوي للهيئة

القسم العلمي يعقد درس قراءة نقدية في كتاب (الدراية وكنز الغناية) في إطار الموسم العلمي الشتوي للهيئة


 



   الهيئة نت     ـ عمّان|نظّم القسم العلمي في هيئة علماء المسلمين في العراق، جلسة قراءة نقدية في كتاب (الدراية وكنز الغناية ومنتهى الغاية وبلوغ الكفاية في تفسير خمسمائة آية)؛ المنسوب لأبي الحواري محمد بن الحواري العماني، أحد أعلام الإباضية في القرن الثالث الهجري، قدّمه الدكتور (ثامر العلواني)، ضمن فعاليات الموسم الشتوي للدروس والمحاضرات العلمية.


وبدأ الدرس بالتعريف العام للكتاب الذي يُعد أحد مصنفات تفسير آيات الأحكام، حيث رتبه المؤلف على الأبواب الفقهية وتناول فيه تفسير خمسمائة آية من آيات الأحكام في القرآن الكريم؛ أخذًا بأثر ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ  الذي يقول فيه: (خمسمائة آية من كتاب الله في الحلال والحرام؛ لا يسع المسلمين إلاّ أن يعلموا تفسيرهن، ويعملوا بهن)، وبيّن الدكتور العلواني أن الكتاب يقع في جزئين، قام بتحقيقه الدكتور (محمد محمد زناتي عبد الرحمن) الأستاذ المساعد في التفسير وعلوم القرآن بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر- بالقاهرة.


واهتم الدرس من خلال استعراض حياة المؤلف واتجاهه؛ بالتعريف بالخوارج والإباضية وأهم المبادئ التي تجمعهما، وسُلطت الأضواء على آثار أفكارهما في المصنفات والمؤلفات التي ينتسب مؤلفوها لهما، وبيان المواضع التي ينبغي أن توجه الدراسات إليها لتنقيتها وتقويمها، إلى جانب استعراض طائفة من شيوخ المؤلف وتلامذته، وأبرز مصنفاته، ومحطات مسيرته العلمية.


وتناول المشاركون في الدرس منهج المؤلف في تفسير آيات الأحكام وأهم مظاهر الكتاب الذي هو في الأصل رد لكتاب تفسير آيات الاحكام لمقاتل بن سليمان البلخي (ت150هـ)، ثم أجريت دراسة نقدية للكتاب ولاسيما سعي المؤلف لمحاولة لي النصوص لتتوافق مع معتقداته وأفكاره خصوصًا فيما يتعلق بخلود مرتكب الكبيرة في النار.


وشخّص المشاركون في الدرس ملاحظات على تحقيق الكتاب وبعض الهفوات التي وقعت في التحقيق، مثل: عدم ضبط الآيات القرآنية ، وعدم ضبط بعض الكلمات الموهمة، وعدم ترابط المواضيع ببعضها بحيث توجد صفحة كاملة في غير محلها.


وطُرحت في الدرس مسائل ونقاط بحثية توسع المشاركون في بيانها وتحليلها، للخروج بنتائج علمية رصينة، ترفد ميدان البحث العلمي بمزيد من الطروحات النافعة، وتصحح كثيرًا من المسارات والمفاهيم الخاطئة.


   الهيئة نت    


ج





 




أضف تعليق