هيئة علماء المسلمين في العراق

القسم العلمي يستضيف الشيخ (إبراهيم الحسّان) في درس مختص بالتفسير واللغة ضمن الموسم العلمي الشتوي للهيئة
القسم العلمي يستضيف الشيخ (إبراهيم الحسّان) في درس مختص بالتفسير واللغة ضمن الموسم العلمي الشتوي للهيئة القسم العلمي يستضيف الشيخ (إبراهيم الحسّان) في درس مختص بالتفسير واللغة ضمن الموسم العلمي الشتوي للهيئة

القسم العلمي يستضيف الشيخ (إبراهيم الحسّان) في درس مختص بالتفسير واللغة ضمن الموسم العلمي الشتوي للهيئة


 



   الهيئة نت     ـ عمّان| ألقى الشيخ الدكتور (إبراهيم الحسّان) درسًا علميًا متخصصًا في (الاختلاف بين أهل اللغة والمفسرين.. دراسة موضوعية دلالية)، ضمن فعاليات الموسم الشتوي العلمي في هيئة علماء المسلمين، بحضور عدد من طلبة العلم والباحثين المهتمين بالعلوم الشرعية.


وتناول الشيخ الحسان معنى الاختلاف الوارد في هذا الصدد؛ مبينًا أنه اختلاف تنوع لا تضاد، ولاسيما في المفردات التي تحتمل أكثر من معنى وجرى الاختلاف بين المفسرين واللغوين في ترجيح أحدهما على الآخر، أو المفردات ذات المشترك اللفظي، وضرب على ذلك أمثلة عديدة كالقرْء، وعسعس، والنجم، وغيرها.


وبيّن الدكتور (إبراهيم الحسّان) أن الألفاظ في القرآن الكريم على ضربين: أحدهما ما لا يحتمل إلا معنىً واحدًا، والآخر ما يحتمل معانٍ متعددة، لافتًا إلى أن منشأ الاختلاف بين المفسرين وأهل اللغة يكون في النوع الثاني، مشيرًا إلى أن من بين ما يوليه أهل العلم اهتمامًا هو حمل اللفظ على المعنى الأقرب أو على ما يقتضيه سياق الكلام في الآية.


وسلّط الدرس الضوء على أنواع من الاختلاف الحاصل بين المفسرين واللغويين، مبينًا أسبابها كالاشتراك في اللفظ، والتضاد في دلالة اللفظ، وأصل اللفظ واشتقاقاته، والنظر إلى المعنى المتبادر إلى الذهن، والاختلاف في القراءات، وغير ذلك.


واستعرض الشيخ الحسان أسماء بعض العلماء من المفسرين واللغويين، الذين كانت لهم بصمات واضحة في مساق هذا الموضوع، كالإمام محمد بني جرير الطبري، والفرّاء، والنحّاس، وابن جني، والمبرد، وغيرهم، مشيرًا إلى جملة من الأقوال الواردة عنهم في مواضع مختارة من القرآن الكريم، لبيان وجوه اختلاف التنوع الحاصل بينهم.


وجرت في أعقاب الدرس مداخلات وحوارات طُرحت فيها مسائل متنوعة في علوم القرآن الكريم، والتفسير، واللغة، والإعجاز، أثرت مادة الدرس وشخصت نقاطًا بحثية جديدة جديرة بالدراسة والتحليل.


   الهيئة نت    


ج






أضف تعليق