هيئة علماء المسلمين في العراق

هيئة علماء المسلمين تشارك في حلقة نقاشية عن المصطلحات السياسية المعاصرة نظمها مركز الرافدين للدراسات الاستراتيجية
هيئة علماء المسلمين تشارك في حلقة نقاشية عن المصطلحات السياسية المعاصرة نظمها مركز الرافدين للدراسات الاستراتيجية هيئة علماء المسلمين تشارك في حلقة نقاشية عن المصطلحات السياسية المعاصرة نظمها مركز الرافدين للدراسات الاستراتيجية

هيئة علماء المسلمين تشارك في حلقة نقاشية عن المصطلحات السياسية المعاصرة نظمها مركز الرافدين للدراسات الاستراتيجية

   الهيئة نت     ـ إسطنبول| عقد مركز الرافدين للدراسات الاستراتيجية (راسام)، حلقة نقاشية تخصصية بعنوان: (المصطلحات السياسية المعاصرة ـ المفهوم والتأصيل) اليوم الخميس في مدينة إسطنبول بتركيا، وشارك فيها باحثون وسياسيون، من بينهم عدد من أعضاء مجلس شورى هيئة علماء المسلمين في العراق.


واستضاف المركز الشيخ (هشام البدراني) رئيس مؤسسة (العبادلة) للدراسات التطويرية، الذي ألقى محاضرة محورية بشأن موضوع الحلقة التي أدارها الدكتور (عبد الحميد العاني) مسؤول قسم الإعلام في هيئة علماء المسلمين، وشارك فيها كل من: الدكتور (ثامر العلواني) مقرر القسم السياسي في الهيئة، والدكتور (عمر النقيب) نائب مسؤول القسم المهني فيها، إلى جانب عدد آخر من أعضاء مجلس الشورى.



واستهل الشيخ البدراني محاضرته بالحديث عن دور الأمة الإسلامية وواجبها في حمل رسالة الإسلام إلى العالم كله دون الاقتصار على المسلمين فقط، مبينًا أن ذلك الأمر يقتضي فهم مصطلحات سياسية يجب على الإنسان المسلم أن يوليها اهتمامًا لكي يستطيع معرفة الأعراف والقوانين التي تتبناها الدول والشعوب، منوهًا بأن ممارسة السلطة ليست شرطًا لكي يكن المسلم سياسيًا، إذ إن الواجب على المسلمين جميعًا الإلمام بمفاهيم السياسة ثقافيًا وفكريًا.


 


واهتمت الحلقة بتناول الوضع السياسي في العراق، وأكد الشيخ هشام البدراني في هذا الصدد؛ أن مجريات الأحداث في العراق تقتضي معرفة الشعب العراقي وميوله لمعرفة طبيعة التعامل معها، ولاسيما ما يتعلق بالتركيبة السكانية والمجتمعية في البلد الذي بات واقعه بحاجة ماسة لمعرفة موضوعية إنسانية من أجل فهمه واستيعابه.


وأجرى المشاركون مداخلات ونقاشات تناولت قضايا الواقع السياسي، وأثر المصطلحات المتداولة في هذا الشأن على ميدان التطبيق، وطُرحت في ضوء ذلك أفكار جديدة وتساؤلات متنوعة أثرت الموضوع وفتحت فيه آفاقًا جديدة في الفكر والفهم والعمل.


   الهيئة نت    


ج





أضف تعليق