هيئة علماء المسلمين في العراق

هيئة علماء المسلمين: مشكلة العراق تكمن في النظام السياسي الذي فرضته دولة الاحتلال بتعاون مستمر مع مشروع إيران التوسعي
هيئة علماء المسلمين: مشكلة العراق تكمن في النظام السياسي الذي فرضته دولة الاحتلال بتعاون مستمر مع مشروع إيران التوسعي هيئة علماء المسلمين: مشكلة العراق تكمن في النظام السياسي الذي فرضته دولة الاحتلال بتعاون مستمر مع مشروع إيران التوسعي

هيئة علماء المسلمين: مشكلة العراق تكمن في النظام السياسي الذي فرضته دولة الاحتلال بتعاون مستمر مع مشروع إيران التوسعي

   الهيئة نت    | أكّدت هيئة علماء المسلمين؛ أن تصريحات بعثات الأمم المتحدة في العراق منذ سنة (2003م) وحتى الآن؛ متناقضة؛ كونها أسيرة إرادة الولايات المتحدة الأمريكية، وتوظف جهدها وعملها كله في سياقها وضمن إطارها.


وأوضح قسم الإعلام في الهيئة في تصريح صحفي أصدره اليوم الخميس؛ أن صرّحت نائبة ممثل بعثة الأمم المتحدة في العراق (أليس وولبول)؛ صرّحت بأنها مندهشة مما أسمته: (التنظيم العالي واحترافية العمل) لموظفي مفوضية الانتخابات، وهم يجرون عمليات إعادة عد وفرز نتائج الانتخابات، مدّعية أن جميع أرقام أقفال الصناديق ونتائجها متطابقة، وأن كل شيء في هذا الشأن جيد، مشيرة إلى أن عمليات إعادة العد والفرز تجري بشكل (مهني وشفاف).


وبيّن قسم الإعلام أن المسؤولة الأممية تناست أن المفوضية التي تثني عليها اليوم متهمة بالتورط في الخروقات الكبيرة التي رافقت الانتخابات، وأن ممثل بعثة الأمم المتحدة في العراق (يان كوبيش) نفسه؛ دعا إلى فتح تحقيق في هذه الخروقات، بعد أيام قليلة من مباركته (نجاح) العملية الانتخابية في 21 أيار/مايو الماضي، في سلسلة من التناقضات، التي عودتنا عليها بعثات الأمم المتحدة في العراق منذ سنة (2003م) وحتى الآن.


وجددت الهيئة تأكيدها على أن  مشكلة العراق تكمن في النظام السياسي، الذي فرضته دولة الاحتلال بتعاون مستمر مع المشروع التوسعي الإيراني، الذي عملت على تسلطه على رقاب العراقيين، وفرضت على دول المنطقة التعامل معه والدفاع عنه؛ رغم كل الكوارث التي جرها على البلاد.


 وشددت الهيئة على أن تصريحات نائبة ممثل الأمم المتحدة تفتقر إلى الموضوعية والمصداقية، لاسيما بعد الانتقادات الواسعة لمفوضية الانتخابات وطريقة التصويت، والخروقات الكبيرة فيها، وحجم التزوير الذي طال مراكز انتخابية كثيرة، والتلاعب بالنتائج، وحرق صناديق الاقتراع، وتحطيم قسم من أجهزة العد والفرز؛ وأن تصريحات نائبة رئيس البعثة تأتي لكي يضفي على واقع العملية السياسية والانتخابية شيئًا من المصداقية، في محاولة للإبقاء على رمق ما فيها.


وحمّلت هيئة علماء المسلمين الأمم المتحدة المسؤوليات الأخلاقية التي تجرها مواقف بعثتها في العراق وتصريحاتها التي تجعل من الجميع شركاء في تحمل تبعات ما يحدث من مآس وآلام وجراح أتت على العراق وشعبه.


   الهيئة نت    


ج


أضف تعليق