هيئة علماء المسلمين في العراق

الأمين العام يدعو إلى إنهاء الخلافات واتخاذ خطوات سليمة لإصلاح حال الأمة
الأمين العام يدعو إلى إنهاء الخلافات واتخاذ خطوات سليمة لإصلاح حال الأمة الأمين العام يدعو إلى إنهاء الخلافات واتخاذ خطوات سليمة لإصلاح حال الأمة

الأمين العام يدعو إلى إنهاء الخلافات واتخاذ خطوات سليمة لإصلاح حال الأمة


 



   الهيئة نت     ـ إسطنبول| دعا الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق الدكتور (مثنى حارث الضاري)؛ إلى إنهاء الخلافات بين المدارس والأفكار، والانطلاق من المشتركات التي تتضمنها مقاصد الإسلام؛ من أجل إصلاح حال الأمة وتنمية أبنائها.




 

 وألقى الأمين العام كلمة في ختام المؤتمر المشترك الأول: (الرؤية المقاصدية وأثرها في نهضة الأمة)؛ أشاد فيها بتعاون المنتدى العالمي للوسطية مع الهيئة، بعدما وقع الطرفان اتفاقية تعاون مشترك أثمرت عن عقد هذا المؤتمر، ولاسيما وأنه يعد الثاني من نوعه الذي تنظمه هيئة علماء المسلمين في مجال دراسة المقاصد وبحث سبل تطبيقها في الحياة.

 

وقال الأمين العام في كلمته: إن هيئة علماء المسلمين جهة علمية وشرعية ناشطة سياسيًا، ساهمت وتساهم في تقريب وجهات النظر، وتحرص على الاهتمام بقضايا الأمة وواقعها، وتعمل من أجل الحفاظ على ثوابتها، وتسعى إلى نصرتها، موضحًا أن وسطية الهيئة مستمدة من المعاني الصحيحة للإسلام، وأن اعتدالها هو الذي تدل عليه مقاصد الشريعة الإسلامية، منبهًا بأن عملها وسياستها ومنهجها؛ منظومة مبنية على ما اتفق عليه علماء الأمة وأئمة التجديد والصلاح.

 

وتطرق الدكتور (مثنى الضاري) إلى الحديث عن مؤتمر (وسطيون) الذي عُقد في بغداد مؤخرًا برعاية حكومية، مؤكدًا أنه تم تحت حراب الاحتلال الأمريكي والإيراني، وجرى في ظل حكومة طائفية، وتحت سطوة الميليشيات، فضلًا عن كونه عُقد في إطار سياسة الاستبعاد والاستئصال والقتل على الهوية.

 

وفي ختام كلمته؛ دعا الأمين العام جميع المسلمين بأفرادهم ومؤسساتهم ومدارسهم الفكرية؛ إلى إنهاء خلافاتهم وإعادة ترتيب أنفسهم من أجل تحقيق خطوات سليمة في سبيل انتشال الأمة من واقعها المؤلم، مشيرًا إلى أن مؤتمر (الرؤية المقاصدية وأثرها في نهضة الأمة) هو لبنة أولى ستعقبه خطوات أخرى في مجال تنظيم ملتقيات تعنى بمدارس وأعلام التجديد والإصلاح.

 

   الهيئة نت    

ج






أضف تعليق