هيئة علماء المسلمين في العراق

مستنكرة الصمت الدولي والعربي .. الهيئة تحمل النظام السوري وداعميه مسؤولية المجازر في درعا
مستنكرة الصمت الدولي والعربي .. الهيئة تحمل النظام السوري وداعميه مسؤولية المجازر في درعا مستنكرة الصمت الدولي والعربي .. الهيئة تحمل النظام السوري وداعميه مسؤولية المجازر في درعا

مستنكرة الصمت الدولي والعربي .. الهيئة تحمل النظام السوري وداعميه مسؤولية المجازر في درعا

حمّلت هيئة علماء المسلمين، النظام السوري وداعميه مسؤولية الجرائم الوحشية والمجازر البشعة التي يتعرض المدنيون السوريون في محافظة درعا جنوبي البلاد منذ منتصف الشهر المنصرم.


وقالت الهيئة في بيان اصدرته اليوم: "ان الهيئة تتابع منذ أيام وبكل ألم وحزن، الأحداث المأساوية المؤلمة في مدينة محافظة (درعا) وريفها وما يتعرض له الشعب السوري من قتل وتهجير قسري ودمار شامل من قبل النظامين السوري والإيراني وميليشياتهما الطائفية، فضلًا عن الاحتلال الروسي، والتي ما انفكت مجتمعة تفتك بهذا الشعب الصابر المرابط قتلًا وذبحًا منذ سبع سنين باستخدام الأسلحة المحرمة دوليًا التي لا تفرق بين صغير وكبير وبين رجل وامرأة".


وأكد البيان ان ما يجري في درعا من تصعيد خطير يُعد حلقة جديدة في مسلسل المجازر والمذابح التي ارتكبها وما زال يرتكبها النظام السوري بدعم روسي ـ إيراني ضد الشعب السوري .. مشيرا الى ان قوات النظام السوري والميليشيات التابعة لإيران وبدعم جوي روسي بدأت منذ التاسع عشر من حزيران المنصرم عمليات عسكرية مكثفة بهدف السيطرة على المناطق الخاضعة لسيطرة قوى المقاومة والمعارضة في محافظة درعا وريفها.


واوضحت الهيئة في بيانها ان العمليات التي ما زالت مستمرة أسفرت حتى الان عن مقتل (126) مدنيًا، وتهجير نحو (200) ألف آخرين الى الحدود السورية ـ الأردنية والشريط الحدودي مع هضبة الجولان التي يحتلها الكيان الصهيوني .. لافتة الانتباه الى ان أعداد القتلى والمهجرين من مدينة درعا نتيجة العمليات العسكرية في ازدياد مستمر، وهو ما يمثل كارثة إنسانية جديدة.


واشار البيان الى ان مناطق جنوب غرب سوريا بأكملها تُعد جزءٌ مما يسمى (منطقة خفض التصعيد) التي اتفقت عليها روسيا والولايات المتحدة والأردن خلال العام الماضي، لكنه يبدو ان واشنطن تنصلت من هذا الاتفاق وذلك بعقدها صفقة خبيثة - بحسب وصف المعارضة السورية - كانت نتيجتها إعطاء الضوء الأخضر لمعاقبة الشعب السوري على ثورته لنيل الحرية ورفضه الذل والاستعباد الحكومي.


وفي ختام بيانها، شجبت هيئة علماء المسلمين  الهيئة بشدة خذلان المجتمع الدولي والنظام العربي الرسمي وصمتهما المطبق ازاء هذه المجازر، وحملتهما مسؤولية عدم اتخاذهما الاجراءات اللازمة لوقف هذه الجرائم التي تستفز كل المشاعر الإنسانية .. مناشدة المنظمات الإنسانية والجمعيات الإغاثية وكل قادر بمد يد العون الى المهجرين والنازحين السوريين ونصرتهم بما يحفظ حياتهم ويصون كرامتهم ويضمن حقوقهم. 


   الهيئة نت    


ح


أضف تعليق