هيئة علماء المسلمين في العراق

أمور تعينك على الثبات على العمل الصالح بعد رمضان ... محمد صادق أمين
أمور تعينك على الثبات على العمل الصالح بعد رمضان ... محمد صادق أمين أمور تعينك على الثبات على العمل الصالح بعد رمضان ... محمد صادق أمين

أمور تعينك على الثبات على العمل الصالح بعد رمضان ... محمد صادق أمين

اولا : الدعاء وسؤال الله الثبات، والاستمرار على العمل الصالح: { رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ }(آل عمران:8)، 


وكان صلى الله عليه وسلم يكثر في دعاءه أن يقول: ((يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك)) رواه الترمذي برقم (2140).


 وأوصى عليه الصلاة والسلام معاذ بن جبل رضي الله عنه فقال: ((أوصيك يا معاذ لا تدعن في دبر كل صلاة تقول: اللهم أعنِّي على ذكرك، وشكرك، وحسن عبادتك)) رواه أبو داود برقم (1522)، وأحمد برقم (22179(


وعن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يدعو: ((رب أعنِّي ولا تعن عليَّ، وانصرني ولا تنصر عليَّ، وامكر لي ولا تمكر عليَّ..)) واه أبو داود برقم (1510)، والترمذي برقم (3551) وابن ماجة برقم (3830).  ، فالتوفيق والعون من الله وحده،


ثانيا : المحافظة على صلاة الجماعة في المسجد :  لقوله تعالى : { وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين } البقرة / 43.


 فالصلاة على وقتها من احب الاعمال الى الله تعالى لقوله عليه الصلاة والسلام . عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( أَيُّ الْعَمَلِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ قَالَ الصَّلَاةُ عَلَى وَقْتِهَا قَالَ ثُمَّ أَيٌّ قَالَ بِرُّ الْوَالِدَيْنِ قَالَ ثُمَّ أَيٌّ قَالَ الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ حَدَّثَنِي بِهِنَّ وَلَوْ اسْتَزَدْتُهُ لَزَادَنِي ), متفق عليه


ثالثا :  المحافظة على النوافل:  ولو كانت قليلة، لأن في المحافظة على النوافل صيانة وحماية للفرائض فجاهد نفسك على السنن الرواتب ( ركعتان قبل الفجر وأربع قبل الظهر وركعتان بعدها وركعتان بعد المغرب وركعتان بعد العشاء وصلاة الوتر )


وان تحاول الحرص على قيام جزء يسير من الليل ولو قبل صلاة الفجر بنصف ساعة .


رابعا : أذكار الصباح والمساء: لا تستغرق منك أكثر من عشر دقائق ، فلا تقم من مكانك بعد صلاة الفجر وبعد صلاة العصر إلا وقد أتْممتها .وحاول استغلال اوقات الفراغ في الذهاب والاياب واثناء السياقة وغير ذلك من اوقات الفراغ , بالتسبيح والتكبير والتهليل والاستغفار والصلاة والسلام على رسول الله .


خامسا:  قراءة القرآن : ان تجعل لك وردا من قراءة القرآن بتدبر وتعقل:  فإن القرآن يهدي للتي هي أقوم، وهو وسيلة من وسائل الثبات والتثبيت على المداومة على العمل الصالح، وهو الذي ربى الأمة َوأدبها، وزكى منها النفوس، وصفى القرائح، وأعلى الهمم، وغرس الإيمان في الأفئدة، وفي قراءته تثبيت لقلب القارئ المتدبر لما يقرأ؛ لأنه يقرأ آيات الترغيب في العمل الصالح، والترهيب من الذنوب والمعاصي .


سادسا :  صيام الاثنين والخميس او ثلاثة ايام البيض من كل شهر:  حتى لا تنقطع عن هذه العبادة العظيمة ثم تربطك برمضان القادم ان شاء الله .


 سابعا : البعد عن المعاصي:  فإن المعصية تجر إلى أختها، ومن عقوباتها أنها: تحرم العبد لذة العبادة، فتكون مدعاة لترك العمل.


اسأل الله تعالى أن يجعلنا من أهل الإيمان والعمل الصالح، وأن يجعلنا صالحين مصلحين، لا ضالين ولا مضلين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


محمد صادق أمين


 


 


أضف تعليق