هيئة علماء المسلمين في العراق

الامم المتحدة تحذر من إعادة سيناريو الغوطة الشرقية في إدلب
الامم المتحدة تحذر من إعادة سيناريو الغوطة الشرقية في إدلب الامم المتحدة تحذر من إعادة سيناريو الغوطة الشرقية في إدلب

الامم المتحدة تحذر من إعادة سيناريو الغوطة الشرقية في إدلب

حذرت الأمم المتحدة من إعادة سيناريو غوطة دمشق الشرقية، في محافظة إدلب التي تضم مئات الآلاف من النازحين، وذلك بعد غارات جوية أوقعت عشرات القتلى خلال الأيام القليلة الماضية.


ونقلت المصادر السحفية عن (بانوس مومتزيس) منسق الشؤون الإنسانية الخاص بسوريا لدى المنظمة الدولية قوله في تصريح نشر اليوم: "إنه ما من حل عسكري في إدلب، لأنه لا يوجد مكان آخر يذهب إليه مليونين و (500) ألف مدني، وان الأمم المتحدة قلقة من تصاعد الأعمال القتالية في إدلب، وتدعو الى بذل الجهود من أجل التوصل إلى حل عبر المفاوضات لتجنب ما حدث في الغوطة الشرقية".


واوضحت المصادر ان (مومتزيس) كان يشير بذلك إلى الهجوم الذي شنته قوات النظام السوري وروسيا على الغوطة الشرقية بريف دمشق في شباط الماضي، والذي انتهى بتهجير عشرات الآلاف من المدنيين ومقاتلي المعارضة من المنطقة التي تعرضت الى تدمير واسع.


واشارت المصادر الى ان محافظة إدلب كانت وجهة عشرات الآلاف من المدنيين الذين جرى تهجيرهم بالقوة من مناطقهم في ريف دمشق وحمص وحماة وغيرها، حيث بلغ عدد النازحين خلال العام الجاري 2018 مستوى قياسيا، وفقا للأمم المتحدة.


وعلى الصعيد الميداني، اكدت المصادر مقتل أحد المدنيين واصابة عدد آخر بجروح مختلفة نتيجة الغارات الجوية التي شنتها طائرات النظام السوري على مدينة (بنّش) بريف إدلب .. مشيرة الى ان الغارات تسببت ايضا في دمار واسع للمنازل التي طالها القصف وممتلكات المدنيين.


وكانت قوات النظام السوري قد كثّفت خلال اليومين الماضيين قصفها لعدد من المواقع المدنية في ريف إدلب، ما أدى إلى مقتل نحو (65) مدنيا بينهم أطفال ونساء، كما قصفت طائرات النظام أمس بلدات (بنّش، ورام حمدان، وأريحا) بريف إدلب ما أسفر عن مقتل (17) مدنيا - بينهم ستة أطفال - وإصابة (25) آخرون، فيما تعرض مستشفى للأطفال في بلدة (تفتناز) لقصف أدى إلى توقفه عن العمل .. لافتة الانتباه الى ان بلدة (زردنا) بريف إدلب كانت قد تعرضت قبل بيومين لغارات جوية أسفرت عن مقتل (50) مدنيا، حيث اتهمت المعارضة، روسيا بشن تلك الغارات.


الجزيرة +    الهيئة نت    


ح


أضف تعليق