هيئة علماء المسلمين في العراق

نعي بوفاة الشيخ (محمد نوري زكي المشهداني) رحمه الله تعالى
نعي بوفاة الشيخ (محمد نوري زكي المشهداني) رحمه الله تعالى نعي بوفاة الشيخ (محمد نوري زكي المشهداني) رحمه الله تعالى

نعي بوفاة الشيخ (محمد نوري زكي المشهداني) رحمه الله تعالى

نعت الامانة العامة الشيخ (محمد نوري زكي المشهداني)، أحد كبار مشايخ المقرئين في مدينة الموصل، الذي توفي عن عمر ناهز (68) عامًا قضاها في خدمة كتاب الله الكريم، وفيما يأتي نص النعي:


نعي


بإيمان واحتساب؛ تلقت هيئة علماء المسلمين في العراق نبأ وفاة المغفور له -بإذن الله- الشيخ (محمد نوري زكي المشهداني) أحد كبار مشايخ المقرئين في مدينة الموصل، عن عمر ناهز (68) عامًا قضاها في خدمة كتاب الله الكريم، وذلك صباح اليوم الخميس الثامن من شهر رمضان الكريم الموافق للرابع والعشرين من شهر أيار 2018.


ولد الشيخ (محمد نوري بن محمد زكي بن طه بن حسين المشهداني) في مدينة الموصل سنة 1950، وطلب تحصيل العلوم الشرعية منذ صغره، فدرس علوم القرآن الكريم وأصول الدين والفقه والحديث على يد عدد من كبار علماء الموصل وشيوخها، ومنهم: الشيخ (محمد ياسين السنجاري) –رحمه الله- والشيخ ( عبد الوهاب الفخري) –رحمه الله- والشيخ ( محمد عثمان سراج الدين النقشبندي) –رحمه الله-، فضلًا عن دراسته على يد أقرانه من العلماء.


 عُني الفقيد –رحمه الله- بعلم القراءات وانصرف إليه انصرافًا كبيرًا حتى برع فيه؛ حيث أخذ القراءات السبع ثم العشر عن عدد من شيوخ الإقراء في مدينة الموصل. ثم درّس هذا العلم الجليل في عدد من مساجد الموصل ومدارسها، وتخرج على يديه عدد كبير من القرّاء من الموصل وغيرها من مدن العراق.


وألف الشيخ –رحمه الله- عدة مؤلفات في القراءات، منها: (التجويد الميسر برواية حفص)، و(الدرر في وصل السور على القراءات السبع)، و(التوضيح الباسم برواية شعبة عن عاصم)، فضلًا عن مقالات متخصصة نشرت في مجلة (التربية الإسلامية) البغدادية المعروفة.


اتصف الشيخ -رحمه الله- بصفات عدة حببت طلابه فيه وساعدته في قيامه بواجب الدعوة ونشر العلم، ومنها: التواضع والتؤدة، وبذل الجهد في سبيل إيصال العلم إلى طلبته. وزاد من قبوله بين الناس كونه رئيسًا لأحد أفخاذ عشيرة (المشاهدة)، الأمر الذي أعطاه حضورًا اجتماعيًا وتأثيرًا إصلاحيًا في المجتمع.


رحم الله الشيخ (محمد نوري المشهداني) وأجزل له المثوبة على ما قدّم من جهد مخلص في نشر العلم، وألهم أهله وطلبته ومحبيه الصبر الجميل، وعوض الأمة من بعده خيرًا، وإنا لله وإنا إليه راجعون.









الأمانة العامة


8/ رمضان/ 1439 هـ


24/5/2018 م


 



 


 


أضف تعليق