هيئة علماء المسلمين في العراق

مجلس الخميس الثقافي يشهد محاضرة عن (كذبة أسلحة الدمار الشامل) ودورها في احتلال العراق
مجلس الخميس الثقافي يشهد محاضرة عن (كذبة أسلحة الدمار الشامل) ودورها في احتلال العراق مجلس الخميس الثقافي يشهد محاضرة عن (كذبة أسلحة الدمار الشامل) ودورها في احتلال العراق

مجلس الخميس الثقافي يشهد محاضرة عن (كذبة أسلحة الدمار الشامل) ودورها في احتلال العراق


   الهيئة نت     ـ عمّان| استضاف الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق الدكتور (مثنى حارث الضاري) في مقر إقامته حيث يُعقد أسبوعيًا مجلس الخميس الثقافي؛ الدكتور (هلال الدليمي) الذي ألقى محاضرة بعنوان: (حقيقة كذبة أسلحة الدمار الشامل، ومن هو شاهد أمريكا).



واستهل الدكتور الدليمي محاضرته بتعريف أسلحة الدمار الشامل وتوضيح ماهيتها، مبينًا أبرز وأهم الدول التي استخدمتها أو تستخدمها في الحروب على مر التاريخ وباختلاف الأزمنة والأحداث، قبل أن يتناول تفاصيل ملف أسلحة الدمار الشامل في العراق منذ صناعتها وحتى تدميرها بشكل كامل وتام.


وبالنظر لعلاقة الأمم المتحدة ولجان التفتيش الدولية في قضية الأسلحة ولاسيما في مطلع الألفية الثالثة؛ تحدّث الدكتور هلال الدليمي عن دور هذه اللجان في التجسس على العراق وعملها في التمهيد والاعداد لاحتلاله، مستعرضًا مبررات الولايات المتحدة الكاذبة في هذا السياق، وكيفية استعدادها لإعلان الحرب عليه ومن ثم غزوه واحتلاله.



وأجابت المحاضرة عن جملة من التساؤلات في هذا الشأن، ومنها ما يتعلق بالشخصيات التي اعتمدت عليها الولايات المتحدة الأمريكية في تحصيل المعلومات وما يتعلق منها بأسلحة الدمار، وجملة الأكاذيب التي أريد لها أن تكون رائجة لتبرير الحرب، وقد رصد الدكتور الدليمي في هذا الموضوع مجموعة من المواقف والأحداث الموثقة التي شرح تفاصيلها وما نتج عنها من تداعيات بعد ذلك.


واهتمت المحاضرة أيضًا بما جرى بعد الاحتلال لعلماء العراق المختصين في مختلف العلوم ومنها الجهد الهندسي على وجه الخصوص، والذين استهدفوا بعمليات اغتيالات منسقة وممنهجة، واعتقالات وتعذيب، وضغوطات أجبرتهم على الهجرة، وغير ذلك من الوسائل التي عملت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية على تنفيذها بمعونة جهات عديدة استخدمها الاحتلال أدوات لتنفيذ مشروعه.


واختتمت أمسية مجلس الخميس ـ التي حضرها جمع من الأكاديميين والمثقفين وأبناء الجالية العراقية في الأردن ـ بمداخلات وتعقيبات، أثيرت فيها أسئلة وإضافات أسهمت في إثراء مادة المحاضرة التي تعد واحدة من الموضوعات الوثائقية في تاريخ العراق الحديث.


   الهيئة نت    


ج




 




أضف تعليق