هيئة علماء المسلمين في العراق

الأمين العام يلقي كلمة في افتتاح مؤتمر الاستراتيجيات الوطنية لمواجهة التطرف والإرهاب العالمي في جامعة مؤتة بمدينة الكرك
الأمين العام يلقي كلمة في افتتاح مؤتمر الاستراتيجيات الوطنية لمواجهة التطرف والإرهاب العالمي في جامعة مؤتة بمدينة الكرك الأمين العام يلقي كلمة في افتتاح مؤتمر الاستراتيجيات الوطنية لمواجهة التطرف والإرهاب العالمي في جامعة مؤتة بمدينة الكرك

الأمين العام يلقي كلمة في افتتاح مؤتمر الاستراتيجيات الوطنية لمواجهة التطرف والإرهاب العالمي في جامعة مؤتة بمدينة الكرك


   الهيئة نت    | ألقى الأمين العام الدكتور (مثنى حارث الضاري) كلمة في الجلسة الإفتتاحية لمؤتمر (الاستراتيجيات الوطنية في مواجهة التطرف والإرهاب العالمي) الذي تقيمه جامعة مؤتة في مدينة الكرك جنوب الأردن، بالتعاون مع جامعة عمّان الأهلية والمنتدى العالمي للوسطية.



وجاءت الكلمة في إطار مشاركة وفد من الهيئة برئاسة الأمين العام في أعمال المؤتمر الذي يشارك فيه باحثون من عدة دول عربية وإسلامية فضلًا عن باحثين من الأردن، وعقد برعاية سمو الأمير (حمزة بن الحسين).
وشكر الأمين العام في بداية كلمته منظمي المؤتمر محييًا أهالي مدينة (الكرك) ومشيدًا بأبنائها واصفًا إياها بالمدينة الشامخة كقلعتها (قلعة صلاح الدين الأيوبي) التي تذكرنا هي و(مؤتة) بمعاني البطولة والمقاومة والشهادة.


وربط الدكتور مثنى حارث الضاري في كلمته بين التعليم والتربية الجيدة والحكم الراشد وكيف أنهما ينشئان حكومات راشدة ومسترشدة، مؤكدًا على أن التعليم الجيد والحكم الراشد ينتج عنهما بلا شك مجتمع (راشد وسطي معتدل).


وأكّد الأمين العام في كلمته على أن الإرهاب العالمي سابقٌ لما يسمى بـ(الإرهاب) الإسلامي الذي هو نتيجة له وردة فعل، وأن الإرادات الدولية تريد أن تغيّب هذه الحقيقة لأهدافها الخاصة، ودعى الباحثين المشاركين في المؤتمر إلى النظر في أسباب هذه الظاهرة وعدم الإكتفاء باقتراح المعالجات والحلول.


وفي ختام الكلمة شكر الدكتور الضاري الأردن وشعبها على احتضانهم إخوانهم العراقيين والسوريين وغيرهم ممن وجدوا في الأردن ملاذًا لكل من عانى من ويلات الإرهاب العالمي المتمثل بالاحتلال وتوابعه.







أضف تعليق